الدبور – ما انفكت دول حلف الشر تردد انها دخلت في حرب مدمرة على لم تبق لا بشر ولا حجر ولا شجر فيه من أجل تثبيت الشرعية، وبعد سنوات من الحرب الشرسة على الشعب اليمني، خرج حارس بارات دبي الذي يعمل مستشارا عسكريا تارة، وتارة أخرى محلل سياسي ومحلل الخمور ليقول لم نقاتل من أجل الشرعية.

فقد هاجم ضاحي خلفان نائب قائد شرطة حراسة بارات دبي، الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته، بعد كشف أحمد الميسري، وزير الداخلية اليمني، تفاصيل تنفيذ الانقلاب الأخير في مدينة عدن جنوبي البلاد.

وقال خلفان، في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع “تويتر”: إن “مشاركة الإمارات في الحرب ليست من أجل الشرعية، ولكن من أجل ، وهذا ما أعرفه”.

وأضاف في هذا الصدد: “حكومة هادي تريد من الإمارات أن يسكتوا القادة الجنوبيين عن مطالباتهم، وإذا ماسكتوهم فالإمارات خائنة.. يا أخي سكتهم أنت، عجيب هذا المنطق”.

لتنهال عليه الردود من النشطاء، حيث قال له ناشط ما نصه: “فوالله ان الامارات بحكامها وسكانها لا تساوي حذاء جندي يمني اما مشاركتكم فوالله لم تشاركون من اجل هادي ولا من اجل الشرعيه ولا قتال الحوثي ولا من اجل السعوديه شاركتم من اجل حاجه في نفس يعقوب قضاها شاركتم من اجل احتلال سقطرى شاركتم من اجل مينا عدن شاركتم من اجل المصالح”