الدبور – قال سياسي كويتي أن هناك خطر قادم على سلطنة عمان ويجب الحذر منه و إتخاذ كافة التدابير منه، لأنه العين على عمان كما قال.

حيث حذر السياسي الكويتي وعضو مجلس الشورى السابق ناصر الدويلة، السلطات في سلطنة عُمان من الفوضى والاضطراب الكبير في ، والذي قد ينتهي بانفصال الجنوب ومنح المهرة الحدودية مع عُمان للسعودية.

وقال “الدويلة” في تغريدة له في موقع تويتر لسعها الدبور، إن الوضع في اليمن أصبح بورصة توقعات مضطربة “وأعتقد أن أصعب الاحتمالات أصبح ممكنا في هذه الظروف”

وتابع أنه بحسب منهجه في التوقع فإن أسوأ الاحتمالات ستكون بانفصال جنوب اليمن مع بقاء هادي رئيس للجنوب.

أضاف السياسي الكويتي متابعا توقعاته ومحذرا سلطنة عُمان:”يستقيل الاحمر و يعين أحد الضباط المتواطئين كرئيس للشمال، تمنح المهره للسعودية، العين على عمان!”

ويتزامن هذا مع تسارع الأحداث في اليمن، حيث أقر وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، بنجاح ما وصفها بـ” المحاولة الانقلابية الفاشلة”، التي نفذها المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من في عدن، مؤكدا أنها قضت على ما تبقى من سيادة الحكومة الشرعية.

وقال المسيري في سلسلة تغريدات على صفحته الرسمية “تويتر”: “السعودية صمتت على ما جرى لنا لمدة 4 أيام وشريكنا يذبحنا من الوريد للوريد، وصمت الرئاسة اليمنية على ما جرى في عدن كان مريبا ولم يكن موقفا”.