هل دافع ملك الخمور الإماراتي حقا عن سلطنة عمان أم هاجمها؟ ناشط عماني يوضح

0

الدبور – هل دافع الإماراتي خلف الحبتور عندما خرج في فيديو ينتقد فيه من أسماه الأخ على طريقة مهاجمة وليس لمهاجمتها، هل فعلا دافع عن ام هاجمها؟ هل خرج بهذا الفيديو الذي مدح فيه المرتزق الأردني قبل أن ينتقده نصرة للسلطنة، أم ان هناك أمرأ مخفيا على شعب السلطنة؟

هذا ما وضحه بالتفصيل ناشط عماني شهير في سلسلة تغريدات قال إنها لمن إلتبس عليه الأمر، يجب التوضيح لماذا خرج ملك الخمور الإماراتي الحبتور ينتقد على إستحياء هجوم علاونة القذر على السلطنة و شعبها وبل رمزها وهو السلطان قابوس.

وقال المغرد العماني الشاهين أن “تغريدة الحبتور حول يوسف علاونه ليست من باب التضامن مع الرأي العماني بأي شكل أو صورة هي أشبه ما تكون بالمخدر الموضعي قبل إعطاء الحقنة السامة والأسباب:،،،”

وأضاف في تغريدة ثانية الأسباب، حيث قال ما نصه: “- التمهيد لحملة تصعيد متوقعة من علاونه وبعض المرتزقة الذين انضموا لقوائم شيكات السفارات مؤخراً خلال هذا الشهر (تم رصد وجوه جديدة)

– أيهامكم بأن الرأي العام الإماراتي غير راض عن علاونه المدعوم من حكومتهم ولا يمثلهم وبالتالي جر رد الفعل لبلد جنسيته الأصلية وهي منه براء””

- Advertisement -

وأضاف في تغريدة ثالثة شارحا ما يقصد: “المغزى أن عملاء دحلان الممولين من سفاراته ينتمون لعدة دول ومتواجدون بعدة دول خارج أراضي الدولة المجاورة أما من تواجد منهم بها فهو فوق طائلة القانون وليست هناك أعذار في ذلك. عندما استضافت السلطنة احد الدعاة وقام بالتهجم على السعودية اجليناه منه مسقط في نفس الساعة ولم يبات فيها”

لينهي سلسلة تغريداته التي شرح بها المغزى من تغريدة الحبتور ملك الخمور في دبي، حيث قال ما نصه: “من هنا ولو التمسنا اي جدية في التعاطي مع الإساءات البالغة للسلطنة من دولة الجوار لكان هناك بيان اعتذار رسمي ومباشر ورد فعل صارم ملتزم بالقوانين انتبهوا لما يحاك لنا من دسائس فالقضية ليست قضية علاونة فقط،،،، فلدى دحلان عشرات العلاونات”

وكان رجل الأعمال الإماراتي قال إنّ الحكومة والشعب الإماراتي يرفضون التصريحات المسيئة التي تصدر من “علاونة” في إشارةٍ منه الى تطاول “علاونة” على بن سعيد وأسرته الحاكمة في سلطنة عُمان.

ونشر “الحبتور” فيديو على حسابه في “تويتر”وقال: “نرفض أن يقوم أي شخص بالتهجم أو سبّ أي شخصية أو شعب بإسم أو الحكام أو شعب ، فهذا ليس من عاداتنا أو تقاليدنا”.

وأضاف: “نرجو من الأستاذ يوسف علاونة وغيره ممن تسوغه نفسه التكلم بلسان الإمارات وأهلها، أن يمتنع عن ذلك ويعتذر ممن تهجم عليهم وان لا يتعدى حدود الأدب مرة ثانية”.

إقرأ أيضا: ملك الخمور في دبي خلف الحبتور: عيال زايد أقدم من المسيح..

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.