الدبور – أثار عضو الكونغرس الجمهوري ستيف كينغ الغضب والدهشة في الولايات المتحدة عندما طرح سؤالاً عمّا إن كانت البشرية قد حافظت على وجودها لولا ممارسات الاغتصاب وسفاح القربى التي جرت على مر التاريخ.

وجاء كلام كينغ، المحافظ المتعصب والمؤيد بشدة للرئيس دونالد ترامب، وهو يدافع عن موقفه المعارض للإجهاض في شتى الحالات، بما في ذلك الاغتصاب وسفاح القربى، خلال كلمة له في “نادي وستسايد المحافظ” في ولايته أيوا.

وقال كينغ وفق تسجيل فيديو لكلمته تم نشره “ماذا لو راجعنا كل أشجار العائلات واستبعدنا هؤلاء الأشخاص الذين كانوا نتاج الاغتصاب أو سفاح القربى؟ هل سيبقى هناك أي بشر في العالم في حال فعلنا ذلك؟”.