الدبور – ضاعت في الغربة بعد هروبها من كغيرها من الفتيات السعوديات، منهن من نجح بالهروب ومنهن من فشل وتعرض للسجن و التعذيب إما في البيت أو في سجون المنتشرة بأسماء مختلفة.

وبعد فضائح هروب الفتيات السعوديات رفع بن سلمان ولي عهد السعودية قانون الوصاية، وسمح للنساء و الفتسات بالسفر بدون إذن وصي أو ولي امر، ليسهل هو خروجهن من جحيم السعودية بدون فضائح ولا لجوء ولا إعلام.

موضي الجهني فتا سعودية هربت عام ٢٠١٧ من السعودية وضاعت بدون أهلها وبدون توجيه ولا تربية في الغربة، حيث توجهت للولايات المتحدة وقامت بفعل الكثير من الأمور حتى وصل بها الحال الى الضياع الكامل و السجن و السرقة و الفجور.

وذكرت وسائل إعلامية تفاصيل قصة الجهني ، مشيرين إلى أنها هربت للولايات المتحدة في 2017 وبدأت في الإساءة لأهلها وبلدها ، وزعمت أنها إذا بقيت في السعودية سوف تسجن .

وبعد عام من هروبها قبض على الجهني 3 مرات في 4 تهم ، وهم تهمة التعدي على ممتلكات الغير ، وتهمة حيازة ممنوعات ، وتهمة الهجرة الغير شرعية ، وكذلك إزعاج السلطات بالاتصال على الرقم 911 بشكل متكرر خلال عام كامل دخلت السجن 3 مرات وخرجت منه قبل عدة أشهر وتحديداً في مارس 2019 .

وكشف وسائل إعلامية أنه بعد خروجها من السجن بشهرين ذهبت لولاية كارولينا الشمالية وقبض عليها قبل شهر ونصف بتهمة الاعتداء وتهديد شخص بسلاح قاتل ، وحكم عليها بالسجن 4 سنوات.