الدبور – فضحتنا و خزيتنا امام العالم، حملة جديدة إنطلقت في الإمارات من بعض الأحرار بعد أن طفح كيلهم من أفعال ولي عهد أبوظبي الشيطانية، خصوصا الحملات القذرة التي يدعمها على وسائل التواصل الإجتماعي مع صبيه ، الذي لا يقدح من رأسه، وحتى موقع تويتر لم يستطع إغلاق حسابه أو معاقبته.

ولقد دشن الناشط الإماراتي عبد الله الطويل وسم جديد إنطلق على موقع تويتر بعنوان #إلا_الأعراض_بوخالد، بعد تطاول صبيه القذر حمد المزروعي على الأعراض بشكل سافل، لم يحصل حتى في أيام الجاهلية الأولى.

وقالت صفجة الامارات71 المعارضة لسياسات في تغريدة على موقع تويتر ما نصه: ” ستطال هذه المرة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد .. نشطاء إماراتيون يوسّعون حملتهم لإغلاق ما وصفوه بـ “صفحة البذاءة” للمغرد #حمد_المزروعي، عبر اطلاق حملة جديدة، غدا الأحد، موجه ضد #محمد_بن_زايد باعتباره الموجه والمسؤول الأول عنه، تحت وسم #إلا_الأعراض_بوخالد

وقال الناشط الإماراتي عبد الله الطويل ما نصه: سنستخدم هذا التصميم في حملتنا بإذن الله، ويجب أن يعلم #مبز بأن هذه الحملة مجرد بداية لسلسلة أخرى إن لم تتوقف تلك التغريدات المسمومة والتي لا تمثلنا ولا تمثل تربيتنا وإنما تمثل قذارة الجهاز الأمني والمكلف حكوميا لتجهيل شعبنا ونشر الرواية الأمنية والتغطية على الساقط #المزروعي

وما هي إلا حملات خجولة، حيث ألقى بن زايد بجميع المعارضين لسياساته ومن يفكر بمعارضته بالسجون، ولن يستجيب بن زايد للحملة ولن يوقف المزروعي عن تغريداته القذرة لأنه ببساكة لا يستطيع أي طفل إماراتي أن يغرد بما لا يعجب بن زايد، أو لا يرضى عنه، فما بالك بشخص من أشد المقربين له، وهناك أقوال أن بن زايد نفسه يستخدم حساب المزروعي للتغريد.