الدبور – نشر المغرد مازن عمان تغريدة اليوم يتذكر فيها تفاصيل الحادث المروع الذي فقد فيه عائلته بلحظة كانت كالصدمة للمجتمع العماني كله وليس للإبن الذي فجع بفقدان والده و ٤ من أشقائه البنات.

و لقيت عائلة مازن العماني حتفها وهم عبارة عن خمسةُ أشخاصٍ، الأب و بناته الأربع، بحادث سيرٍ مروّع وقع مساء السبت بمحافظة الوسطى، وسط ، في مثل هذا التاريخ من العام الماضي.

ونشر مازن تغريدته اليوم التي لاقت تفاعلا كبيرا من العمانيين على موقع تويتر خصوصا عندما اعاد نشر تغريدة لأخر ظهور للعائلة قبل الحادث المؤلم، في لقاء مع تلفزيون عمان فيما يبدو للحديث عن السياحة.

وقال مازن العماني في تغريدته التي لسعها الدبور ما نصه:

“في مثل هذا اليوم من العام الماضي فقدت ابي و خواتي الصغار . اللهم اجعل دارهم الجنة اللهم ارحمهم ، و اغفر لنا و لهم يالله و أفسح لهم في قبرهم و نورلهم فيه . اللهم أبدله دارا خيرا من داره و أهلا خيرا من أهله و أدخله الجنة و أعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار”

https://twitter.com/mh3oman/status/1163038637270949889?s=20

وتفاعل النشطاء مع التغريدة المؤلمة، حيث قال ناشط: “يا الله يا أخي مازن إقشعر بدني بهذا المقطع بإعادة الذكريات المؤلمة، الله يصبركم ع مصيبتكم ، والوالد معاه طيور يحلقون في الجنة بُشراكم الله جنات تجري من تحتها الأنهار”

بينما ترحم الكثير منهم على العائلة ودعوا لها بالرحمة.

وتسببت الحوادث المتتالية على طريق “أدم – ثمريت” بسلطنة عُمان، في غضب واسع بين النشطاء الذين طالبوا الحكومة بسرعة التدخل لإنقاذ العمانيين من “طريق الموت”. حسب وصفهم.

إقرأ أيضا: شقيق رب العائلة العُمانية المغدورة التي قتلت في بدية يتحدث لأول مرة (فيديو)