الدبور –  مع بداية العام الدراسي الجديد في سلطنة عمان، حذرت شرطة عمان السلطانية من أمر هام، و التأكد من خلو الحافلات عند توصيل الطلبة، خصوصا بعد حادثة  إختناق طالب في باص إحدى المدارس بمنطقة الحامرية بعد نسيانه لوقت طويل داخل الباص المدرسي.

حيث دعت شرطة عمان السلطانية سائقي نقل الطلبة إلى ضرورة الالتزام بالأنظمة والقوانين المرورية لضمان سلامة الطلبة، كما دعت أولياء الأمور إلى ضرورة قيامهم بتوجيه وإرشاد أبنائهم لتجنيبهم مخاطر الحوادث.

وقال مصدر بشرطة عمان السلطانية في خبر  من الموقع الإلكتروني للشرطة بأنه في سبيل تعزيز السلامة المرورية لطلبة المدارس سيتم تعزيز الوجود الشرطي ونشر الدوريات بالقرب من المدارس والطرق المؤدية إليها لتأمين ومراقبة الحركة المرورية ومعالجة الاختناقات المرورية وضبط المخالفين.

ونبه المصدر سائقي الحافلات إلى ضرورة التأكد من خلو الحافلات عند توصيل الطلبة من وإلى منازلهم تجنبا لحوادث الاختناق والتي قد يذهب ضحيتها أطفال أبرياء، ونبه على أن خمس دقائق فقط كفيلة لاختناق طفل متروك بمفرده في حافلة أو سيارة مغلقة مع ارتفاع درجات الحرارة مشددا كذلك على أهمية إجراء الصيانة الدورية لتلك الحافلات لما قد تسببه الأعطال الفنية والميكانيكية من مخاطر منها احتراق السيارة أو الحافلة.

وأضاف: إن رعاية الطلبة والاهتمام بهم مسؤولية الجميع، ولابد أن تكون من أولويات الآباء والأمهات وسائقي الحافلات والمشرفين عليها، إذ يجب عليهم عدم التهاون في جوانب السلامة، حيث إن الأطفال عادةً لا يشعرون بالمخاطر التي تحيط بهم، نتيجة قلّة إدراكهم، وبالتالي يتوجّب على أولياء الأمور وسائقي الحافلات وهيئات التدريس والمعنيين حماية الأطفال من جميع أنواع الخطر، ويعد دور الأسرة حيويًا في هذا الجانب.

يذكر أن حادث مفج حصل بوفاة طفل طالب مدرسة بعد إختناقه نتيجة إغلاق الباص عليه لمدة طويلة.

وقد تداول ناشطون عمانيون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” وقتها مقطع فيديو يظهر حالة القلق والجزع التي انتابت المواطنين العمانيين لحظة الكشف عن في باص إحدى المدارس بمنطقة الحامرية.

ووفقا للفيديو المتداول الذي لسعه الدبور، فقد تجمع العشرات من المواطنين العمانيين حول الباص الذي شهد الواقعة، في حين سمع صوت سيارات الإسعارف وهي تحضر للمكان في محاولة لإنقاذ الطفل،ولكن الطفل كان قد فارق الحياة نتيجة الحر و الإختناق.