الدبور – قام مبتعثين من الى أستراليا بعمل مبادرة جديدة وهي تصدير الأخلاق العمانية للغرب، بطريقة سهلة ولا تكلف وليست بحاجة لأي مجهود، ليكونوا خير رسل لوطنهم الذي إنتشر سيطه في دول العالم.

فقد دشّنت جمعية الطلبة العمانيين بجنوب أستراليا مبادرة إسمها “ارسم ابتسامة ” التطوعية بهدف نشر ثقافة العمل التطوعي بين المبتعثين العمانيين في مدينة أديليد، وتمثيل الشباب العماني في الأنشطة التطوعية في المجتمع الأسترالي.

وبدأت المبادرة بزيارة عدد من الأسر اللاجئة في مدينة أديليد قبيل عيد الأضحى المبارك، وقد شارك في الزيارة ما يقارب 40 طالب وطالبة، الذين قاموا بشراء مستلزمات العيد إلى جانب تقديم بعض التبرعات النقدية، وقد استقبلت الأسر الطلبة العمانيين بترحاب كبير وأبدت سعادتها بالزيارة، إذ أنها ساهمت في تخفيف شعور الغربة عليهم.

يقول أيمن بن محمد الناصري رئيس جمعية الطلبة العمانيين بجنوب أستراليا مؤسس المبادرة: كانت بداية ناجحة جدا بفضل تكاتف الشباب، ونتطلع إلى مساعدة فئات أخرى، والقيام بمبادرات تهتم بالمسنّين والمعاقين والفئات المعوزة والتبرع بالدم، كما نخطط لاستغلال فترات الإجازة للقيام بمبادرات تطوعية مشابهة في .

ويضيف جمال بن ناصر الكندي رئيس اللجنة الإعلامية بالجمعية: لم نتوقع هذا الإقبال الكبير من الطلبة للمشاركة في المبادرة.

إقرأ أيضا:  القبض على مجرم في سلطنة عمان إشتهر بإنتهاك حرمات المنازل