الدبور – في الوحيدة في العالم كما يطلقون عليها الذباب، ومن فرط السعادة الموجودة في دولة المؤامرات العربية، أقدم عامل نظافة آسيوي بدبي  على قتل زميله عمدًا بعد أن سدد له 8 طعنات نافذة في صدره وبطنه، بسكين كان قد أخفاها في بنطاله.

وارتكب العامل جريمته بعد أن قام مسؤوله المباشر بتوقيع غرامة عليه وخصم 20 درهمًا (ما يعادل 6 دولارات) من راتبه، فقرر الانتقام من زميله (المجني عليه) لأسباب غير معروفة.

وبحسب صحيفة ”الإمارات اليوم“، قال شاهد من شرطة إن ”بلاغًا ورد للشرطة، يفيد بتعرض شخص للطعن بالسكين في مجمع سكني“، مبينًا أنه ”شاهد المجني عليه حين وصوله ملقى على الأرض والدماء تنزف منه بغزارة، وكان لا يزال على قيد الحياة ويرتجف، وبعد إسعافه ونقله للمستشفى، توفي متأثرًا بإصابته“.

وأوضح أنه شاهد المتهم خارج الغرفة، حيث أبلغه حارس الأمن أنه المعتدي، وكان يبدو عليه الخوف والارتباك وينظر بطريقة غريبة، فسأله إذا ما كان قد قتل المجني عليه، لكنه لم يرد وظل يحدق إليه، فطلب من الحارس أن يسأله بلغته، وبعدها اعترف المتهم بجريمته، ثم رفع قميصه وكشف عن السكين التي وضعها أسفل بنطاله، فتم ضبطه ونقله لمركز الشرطة.

بدوره، قال مشرف سكن العمال، إنه كان على رأس عمله، حين شاهد المتهم يدخن السجائر في غرفة غسل الملابس، فطلب منه مرافقته إلى مكتبه، وغرّمه بسبب التدخين 20 درهمًا، وأخبره بأنها ستخصم من راتبه.

وأضاف أنه وبعد مرور 5 دقائق سمع صوت صراخ، فشاهد المجني عليه في الممر يستغيث وينزف من بطنه بغزارة، فسأله عن الفاعل لكنه لم يتمكن من الرد بسبب إصابته، وكان المتهم موجودًا في المكان ذاته لكنه لم يوجه له حديثًا، لانشغاله بالمجني عليه، حيث اصطحبه إلى المكتب ونوّمه على الأرض، ثم اتصل بالشرطة والإسعاف.

وأقرّ المتهم في التحقيقات بأنه سدد عدة طعنات للمجني عليه، لكن لم يتم الكشف عن أسباب جريمته، إلا أنها وقعت مباشرة بعد أن أبلغه مسؤوله بتوقيع غرامة 20 درهمًا عليه.