الدبور – حزينة اليوم بفقدان شهيد الواجب الذي قدم حياته لحماية من العابثين فيها ونفذ القسم الذي أقسمه بحماية بروحه.

فقد فقدت السلطنة اليوم الشهيد يونس اليحيائي الذي ضجت مواقع التواصل الإجتماعي في السلطنة بتعزية أهله و الترحم عليه و الغضب في نفس الوقت لروح بريئة زهقت من أجل مراهقة بعض العابثين في الوطن.

ونشر الناشط إبرايم زهران معزيا ما نصه: “ما أعظم أن ترحل في سبيل الوطن رهن حياتـه وقدّم روحـه من أجل أمن وطنه، فكان عين ساهرة وروح نذرت نفسها فداءً لوطن الإباء وموطن الأوفياء. سلاماً لروحك الطاهرة، وأصدق التعازي لأهل الفقيد وجبر الله كسر قلوبهم.”

وقد إستشهد العريف يونس بن سليمان اليحيائي- بهلاء، أثناء تأديته واجب الحماية العسكرية. وإصابة 2 من زملائه، جرّاء انقلاب مركبة خلال ملاحقة تجار مخدرات في محافظة ظفار.

وعرف عن الشهيد كما نشر أصحابه و أهله حسن الخلق وحب الوطن و الإخلاص لعمله، حتى قدم روحه الطاهرة من أجل حماية وطنه.

وقال ناشط كما لسع الدبور ما نصه: “أقسمت بالوفاء لوطنك وسلطانك والإخلاص لأرضك حماية لمن يعيشون فيها .. ها أنت اليوم ترحل إلى ربك شهيداً طاهراً تاركاً السيرة الطيبة والخلق الحسن، ترحل بعد أداء الواجب المقدس في محافظة ظفار، إلى جنات الفردوس أيها الباسل باذن الله، إنا لله وإنا إليه راجعون”

وقال أحد أبناء مدينته بهلاء في فراقه ما نصه: “تبكيك بهلاء أيُها الشهم الشجاع ، أيُها المخلص لله و الوطن ، أفجعنا رحيلك يا صاحب الإبتسامة نسأل الله لك الرحمة و نحسبك عند الله شهيدا”