إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الشيخ حمد بن جاسم يوجه نصيحة للشقيقة الكبرى أثارت غضب الإمارات

الدبور – الشيخ حمد بن جاسم وزير خارجية قطر السابق، وجه نصيحة للشقيقة الكبرى ويقصد بها المملكة العربية السعودية عبر تغريدات على حسابه على موقع تويتر، ولكنها أثارت غضب الذباب الإماراتي بشكل كبير.

وقال الشيخ حمد بن جاسم، في تغريدة لسعها الدبور من صفحته موجها نصيحة للسعودية وفاتحا الباب أمام حوار عقلاني يحترم إستقلالية الدول، ما نصه: 

“كان لمجلس التعاون الدور الرئيسي لتحريك الأمور خاصةً في الجامعة العربية وأيضا في المجتمع الدولي لمحاولة درء الخطر والتحديات او اقتراح حلول لا تضر بمصالح دوله. ولكن للأسف اصبح المجلس معطّل في ظل الظروف الصعبة التي تحيط بنا بسبب الخلاف الحالي الذي ليس لقطر او للملكة بالذات مصلحة فيه”

و أضاف في تغريدة ثانية أثارت غضب الإمارات التي جرت السعودية لمراهقاتها الخاسرة، و في وقت تمر فيه بأزمات متتالية في اليمن: 

“مثلما زُجْت المملكة في أزمات أخرى ليس لها مصلحة فيها. وأعتقد انه آن الأوان للشقيقة الكبرى ان ترى ان المصلحة الخليجية تقتضي ان يقوموا بدورهم في لم الشمل وتحصين المجلس من التحديات والمخاطر. فقطر ليست عدوكم بل كانت دائماً تحافظ على هذه العلاقة في ظل الاحترام المتبادل.”

ورد ناشط على الهجوم الإماراتي من قبل اللجان الإلكترونية على تصريحات بن جاسم، حيث قال ما نصه:بكل “صراحة وواقعية : لو وضعت عقلية هذا الرجل في كفة وجبل بركاني مُلتهب في كفة لرجحت كفة عقليته .. وحين تُشاهد الكم الكبير من تفاهة الردود تكتشف أنها قد نبعت من عقليات ” بلاستك ” تحترق بمجرد أن تمسها لفحة من نار حمد بن جاسم .”

وتعرض الشيخ لكم من الردود التافهة و الشتائم كالعادة بدون مناقشة لب الموضوع، حيث إستفزت تغريدة بن جاسم ناشط وقال ما نصه: 

“ليس هناك ماهو اسوء من أن يتحدث حمد بن جاسم عن التعاون الخليجي ، وهو مهندس سياسة الدوحة التي كان شغلها الشاغل هو هدم وتعطيل عمل مجلس التعاون والتأمر على الدول الخليجية ، حمد بن جاسم يعتقد أنه بهذه التغريدات التي يكتبها بين الفينة والأخرى قد يغطي بها على تاريخه وتاريخ قطر الأسود ،”

ورد ناشط آخر بقوله: جزاك الله خير من بداية الازمه وانت تناشد وتنصح وتقلب صوت العقل والحكمه رقم كل الاساءات والظلم من دول الحصار ولكن للاسف لقد اسمعت لو ناديت حياً ولكن لاحياة لمن تنادي !!

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد