بأي ذنب قتلت إسراء غريب؟.. الدبور ينشر تفاصيل الجريمة البشعة وكيف قتلتها عائلتها بالفيديو

4

الدبور – ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بقصة الجريمة البشعة التي تعرضت لها الفتاة المغدورة إسراء غريب، وتعددت القصص المنشورة، ونفت عائلتها أن هناك بل وفاة طبيعية أثر أزمة قلبية، وأنها تعاني من حالة نفسية وغيره من المبررات التي رفضتها جمعيات حقوق الإنسان و النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي الذين كانوا على صلة بهذه الفتاة الجميلة.

وكانت إسراء غريب (21 عاما) من بلدة بيت ساحور قضاء بيت لحم توفيت يوم الخميس الماضي، وعقب الوفاة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات تشير الى تعرضها لحالة عنف شديد من أسرتها.

القصة التي روتها صديقة لها ونشرتها على صفحتها وروتها لصحيفة الدبور، مختلفة عن القصة التي روتها عائلتها لتغطي على جريمة قتلها البشعة.

حيث قالت صديقة مقربة من المغدورة إسراء إنها كأي بنت تقدم لها شاب وتمت خطبتها عليه وفرحت للخطبة كأي في عمرها الصغير تحلم بحياة سعيدة وتكوين أسرة جديدة، الفتاة لم تعقد قرانها على الشاب بعد وكانت فترة للتعارف، وطلب الشاب الخروج معها للتحدث ووفاقت الأم، وخرجوا في مكان عام.

حظها السيء هو كأي فتاة أيضا تعشق وسائل التواصل الإجتماعي ولا خصوصية في الحياة ولا الفرح ولا الحزن حتى، إسراء قامت بتصوير فيديو مع خطيبها الذي لم تعقد قرانها عليه ونشرته على حسابها في أنسغرام.

https://twitter.com/narji09/status/1167003039720497154?s=20

و تضيف صديقة إسراء، أن بنات عمها شاهدوا السناب، واشتعلت غيرة البنات، وكادوا لإسراء، فسارعت إحداهن بإرسال الفيديو إلى أبيهم وقالوا ستفضحنا إسراء شاهد ما نشرت على حسابها، ليستشيط الأب غضبا ويتحدث مع أخيه بما فعلته ابنته من فضيحة أمام العالم.فكيف لبنت أن تخرج وتتصور مع شاب غريب و إن كان خطيبها بدون عقد القران.،

إحتد النقاش بين الأب و ابنته وتدخل الأخوة وقاموا بضربها لما فعلته من فضائح دمرت سمعة العائلة حسب وجهة نظرهم.

الضرب تطور كثيرا حتى تم كسر عمودها الفقري وتم نقلها إلى المستشفى، وهناك تم تسريب فيديو لصراخ إسراء عندما لحق بها إخوتها بعد أيام ليكيدوا لها وينهوا ما قاموا به في المنزل، واستمروا بضربها دون تدخل أحد من طاقم المستشفى بحجة أن هناك شيخ يخرج الجن من جسدها.

وكانت إسراء قد نشرت صورة لها من المستشفى على حسابها قبل وفاتها وبعد تعرضها للتعذيب من قبل إخوتها، وقالت حسبي الله ونعم الوكيل، و في صورة ثانية قالت أنا الحمد لله بخير وتبين أثر الضرب على جسدها.

وتم ضربها بقوة على رأسها حتى فارقت الفتاة المسكينة الحياة، و وخرجت العائلة في بيان إعتادت بعض العائلات على صياغته للتغطية على جرائم ما يسمى الشرف، و لتوضح اسباب الوفاة.

وتم نشر تسجيل أخير قامت به إسراء مع بنت عمها التي حرضت العائلة عليها بعد مشاهدة الفيديو وقالت إسرائ في الفيديو لها عيب عليك تحكي عني هيك وأني خرجت بعلم والدتي و أبي.

وقالت العائلة في بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، في ذات الوقت نفسه وحالة الحزن التي تخيم على العائلة فوجئنا بما يتم تناقله على منصات التواصل الإجتماعي من تناقل الشائعات المغرضة وتضخيم الحدث كان لابد من توضيح عدة أمور للرأي العام:

واوضحت “ان ما حصل مع فقيدتنا انها كانت تعاني من حالة نفسية وإضرابات عقلية أدى الى سقوطها بفناء المنزل يوم الجمعة مساءا بتاريخ 9-8-2019 على اثره تم نقلها الى مستشفى الجمعية العربية في بيت لحم وتم معاينة الإصابة والكدمات وتبين بوجود كسر في العمود الفقري والذي بدوره استدعى نقلها الى مستشفى بيت جالا الحكومي من أجل الحصول على التحويلة الطبية الى مستشفى آخر لأجراء العملية إلا أنه وبالكشف عن الحالة الصحية من قبل أكثر من طبيب مختص تقرر أنها ليست بحاجة الى إجراء العملية في الوقت الحالي لصغر سنها والاكتفاء بتناول الأدوية وبالرغم من التصرفات الخارجة عن الإرادة من جراء الحالة المرضية التي كانت تعاني منها استدعى خروجها من المستشفى من قبل العائلة واستكمال العلاج بالمنزل الا أنه وبعد خروجها لم تمكث كثير حتى وافتها المنية اثر تعرضها لجلطة وصلت الى المستشفى متوفية وتم نقل جثمانها الى معهد الطب العدلي في أبو ديس لتشريح الجثة وبانتظار نتائج التقرير الطبي والذي سيصدر عن الجهات الرسمية المختصة .

بالمقابل، قالت مديرة مركز الارشاد النفسي والاجتماعي للمرأة وعضو الامانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، خولة الأزرق، “من خلال عملنا في المؤسسة جمعنا بعض المعلومات حول ما حدث، وتبين أن إسراء لا تعاني من أي اضطرابات عقلية، وهي كانت تعمل في صالون تجميل معروف في منطقتها وكانت ماهرة في مهنتها، بينما لم يذكر المحيط بها انها تعاني من اضطرابات نفسية”.

وأوضحت انه في الكثير من الأحيان يلجأ الأهل الى هذا النوع من التشويه للتغطية على جرائمهم بحق الفتيات.

وعجت مواقع التواصل الإجتماعي بتغريدات تضامن مع إسراء ونشرت عدة روايات لحادثة موت إسراء.

ونشر فيديو لصوت إسراء وهي تصرخ داخل المستشفى الذي كانت تعالج فيه، وقالت بعض الصفحات أن شقيقها الذي يدرس في كندا كان قد هددها بالقتل لأنه شك إنها قامت بفعل فاحش، فيما يسمى جرائم الشرف في و الأردن.

You might also like
4 Comments
  1. ايمان says

    قتلوها لاثبات رجولتهم الزائفه

  2. حنان ابو حسان / الاردن says

    اولا هو قتل حقير بايدي لاتعرف الرحمه والاحقر تلك التي ساعدت في قتلها والتبليغ عنها ولن تفلت من عقاب الله ولن تفرح مثلما غمرت فرحتها بالدماء فإن الله تعالى عقابه أشد
    أما مسألة الشرف وجرائمه فحدث ولا حرج ولو على قطعة أرض فالبنت مستضعفه وقد تصل بها الحال إلى ما التي عليه وايضا بحجة الشرف الذي أصبح شماعة يرتع بها كل من تسول له نفسه أن يثبت رجولبته ويبرز قوته أمام الناس قبل أن يفكر في ملاقات وجه الله عز وجل ليخبره باي ذنب قتلت

  3. abuel abed says

    لماذا سمح لها والدها ووالدتها الخروج مع هذا الرجل اذا كانوا محافظين لهذه الدرجة
    الله يرحمك يا اسراء كان الاجدى ان لا تضعى هذه الصور على الفيسبوك
    انا لله وانا اليه راجعون

  4. ِِِِAA says

    مش رح علق عالموضوع
    بس لو بدي ارجع افتح صفحتكم بتمنى ترتبوا دعاياتكم لإنه بعد كل جملة خابطين وراها دعاية بنص صفحة .. ما فهمت شي من شي.. سلام

Leave A Reply

Your email address will not be published.