إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

البروفيسور العماني الشرس: الصحف الدحلانية أصابها السعار ضد سلطنة عمان

الدبور – فيما يبدو إنها حملة منظمة ومنسقة من قبل الإمارات، بتوجيه جميع وسائل الإعلام الدحلانية بتوجيه ضربات ممتالية ضد السلطنة، قال البرفيسور العماني الشرس الذي يقف لهم بالمرصاد، و الذي يغرد تحت اسم الشاهين، أن الإمارات و من تبعها أصابهم السعال ضد السلطنة.

وقال الشاهين في تغريدة له لسعها الدبور واصفا هجمة الصحف الدحلانية كما وصفها، في إشارة إنها تابعة للقيادي المفصول من فتح و المطرود من فلسطين وملاحق قضائيا في عدة قضايا فساد و إغتيال لشخصيات فلسطينية عديدة، ويعمل الأن مستشارا أمنيا لولي عهد أبوظبي بن زايد، قال “لا لا لا خلاص رسمياً أصابهم السعار سيقومون ببث الأخبار حول عمان كل ساعتين”

وكان الشاهين قد نشر تغريدة قبلها أيضا ناقلا عن صحيفة العب التابعو و الممولة من دحلان بأموال شيطان العرب، وقال فيها: “الصحف الدحلانية بالخارج تواصل بصعوبة وبمنتهى اليأس جهودها لمهاجمة السلطنة وتقويض جهودها الدولية لصرف الرأي العام عن مشاكلها خاصة المتعلقة بالتحقيقات الدولية في تهريب النفط الإيراني ترى كم من الدراهم تم تحويلها هذا الأسبوع من أبوظبي إلى لندن؟”

وتشن وسائل الإعلام التابعة للإمارات منذ فترة هجوما واسعا ضد سلطنة عمان، بالإضافة لأذرع شيطان العرب القذرة ضمن وزارة هتك الأعراض التي يديرها القذر حمد المزروعي.

ورد الشاهين على تغريدة للمزروعي عندما قال قولوا له الحل وين، ليرد عليه قائلا:

#الحل_في_مسقط كوننا أولياء أمور صغارنا العاقين في الساحل المتصالح والأعلم بمشاكلهم والإدرى بتربيتهم والأولى بتأديبهم والأجدر بتقويمهم والإصلح لحضانتهم والأقدر على تعليمهم حسن السير و السلوك اما شهادة عدم الحكومية فيمكنكم تقديم التماس للحصول عليها من المحكمة الدولية في لاهاي”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد