السجن و الغرامة لمن ينشر غسيله في سلطنة عمان

0

الدبور – قد يكون مصيرك السجن لمدة ٦ شهور وغرامة تصل ألى ٥٠٠٠ ريال عماني، إذا قمت بتجفيف ملابسك عبر نشرها على شرفات المنزل، نعم هذا هو القانون في سلطنة عمان، حيث تحاول مسقط التخلص من هذا المنظر غير الحضاري و المؤذي للغير أيضا.

و قالت بلدية مسقط بأن المادة رقم 14 من “قانون بلدية مسقط” عدّت ظاهرة نشر الغسيل في شرفات الأبنية مخالفةً بموجب القانون وتصل غرامتها “بين (50) ريالًا عمانيًا إلى (5000) ريال عماني، أو بالسجن لمدة لا تقل عن 24 ساعة ولا تزيد على 6 أشهر، أو بإحدى هاتين العقوبتين، مع إلزام المخالف بإزالة أسباب المخالفة. وإذا امتنع عن إزالة المخالفة عند صدور الحكم النهائي، تقوم البلدية بإزالتها على نفقته”.

وأكدت البلدية عدم قانونية هذه الظاهرة، معتبرة أن الإقدام عليها هو تجاهلٌ للأنظمة والأوامر المحلية الصادرة عن الجهاز التشريعي البلدي، وتعارضٌ مع خطة الجهاز التنفيذي لتطوير وتجميل المظهر العام للمدينة، والتي يُنظر من خلالها إلى أهمية العمل على الارتقاء بالمستوى الحضاري والجمالي والتنظيمي لمسقط المحافظة، وذلك من خلال رؤية بلدية مسقط في تكوين مدينة مُستدامة، نابضة بالحياة، وقابلة للعيش من خلال الاستثمار الأمثل للموارد، وتلبية احتياجات المجتمع، في توفير خدمات ذات بُنية أساسية كفؤة، وبيئة عمرانية راقية، ومرافق عامة بمواصفات عالمية، تحقق التنمية المستدامة ومقوّمات الريادة، وتكون قادرة على التكيُّف والاستجابة الفاعلة مع كافة المستجدّات والمتغيّرات المحيطة.

وأوضحت البلدية أن الدراسة المسحية التي أجرتها خلصت إلى جملة من النتائج الخاصة برصد الظواهر السلبية المتعلقة بالعمل البلدي في المجتمع؛ من بينها ظاهرة نشر الغسيل في شرفات المساكن، إذ أمكن رصد هذه الظاهرة بشكل أكثر عن غيرها في مناطق بعينها، وقد يعزو سبب ذلك لطبيعة سكان تلك المنطقة، واختلاف ثقافاتهم وسلوكياتهم المعيشية، حيث تبينّ أن انتشار الظاهرة أكثر ما يكون في الأحياء المأهولة من جنسيات متعددة، أو تلك المكتظة بالكثافة السكانية، والمرتصة بعضها إلى بعض، للحد الذي يمكن من خلاله ملاحظة تحديات التخطيط الحضري في هذه المناطق، والناتجة عن عشوائية أبنية الاسمنت واختلاف الأنماط المعيشية وسلوكيات ساكنيها.

وذكرت البلدية أن أكبر انتشار لظاهرة نشر الغسيل في الشرفات لوحظ في بعض الأحياء السكنية في ولايتي مسقط ومطرح، وباعتبار أن بعض أجزاء هذه المناطق يشكل مركزًا تجاريًا واقتصاديًا، لوجود مراكز العمل لجنسيات متعددة في الحي التجاري، فضلًا عن العديد من المؤسسات الاقتصادية والبنوك المحلية والعالمية، وعلى رأسها البنك المركزي العماني وسوق مسقط للأوراق المالية وغرفة تجارة وصناعة عمان، ومجموعة من الشركات والمراكز التجارية الكبيرة.

وأشارت إلى أن “تنظيم المباني في محافظة مسقط” يتضمن عددًا من البنود التي لابد من مراعاتها بالنسبة للمناطق التي يتم تخطيطها حديثًا، فأولى ما يجب مراعاته في حال وجود شرفات بالمباني السكنية التي تطل على شوارع عامة وتستخدم في نشر وتجفيف الملابس، هو ضرورة تغطيتها بأحد العناصر الساترة مثل المشربيات أو الشبك الخشبي على أن لا تزيد عيون الشبك عن 1.50سم × 1.50سم ، أو مخرمات خرسانية ذات عمق لا يقل عن 10 سم وعيون لا تزيد عن 7سم2 ويشترط تقديم رسومات توضيحية لذلك.

كما نوهت المادة القانونية في جزئية أخرى على أنه يجب لأي مبنى سكني متعدد الطوابق وبه أكثر من 3 وحدات سكنية توفير شرفة لكل وحدة سكنية لنشر أو تجفيف الملابس، وحسب الظروف المعمارية للوحدة على أن تغطى بإحدى المواد أو العناصر الساترة والسابق ذكرها.

وأكدت البلدية أن القوانين البلدية لم تُجز بأي حال من نشر الملابس بالشرفات إلا من خلال العناصر الساترة، كما لا يُــسمح باستعمال شبك معدني كعنصر ساتر للفتحات بالمباني (شرفات أو نوافذ).

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.