سلطنة عمان طفح كيلها و تتحرك لإنهاء أطماع أبوظبي والرياض في المهرة

1

الدبور – سلطنة عمان تتحرك حاليا بإتخاذ عدة خطوات لإنهاء أطماع و السعودية في التي تشكل أهمية كبيرة جدا للسلطنة، ومنطقة مهمة جدا لأطماع بن زايد، حيث أن محافظة هي المحافظة الأكثر عزلة في ، وقد نجت حتى الآن من ويلات الحرب التي شهدتها معظم مناطق البلاد منذ مارس 2015، إلا أنها تواجه حالياً اضطرابات عديدة نتيجة صراع على النفوذ الجيوسياسي حولها يشمل كلاً من السعودية والإمارات وسلطنة عُمان.

ومنذ سبعينيات القرن الماضي تعتبر مسقط محافظة المهرة امتداداً طبيعياً لمحيط أمنها القومي، إلا أن الرياض في العقود التي تلت سعت لبناء خط أنابيب نفطي يعبر المحافظة باتجاه بحر العرب؛ فيما لم تبرز اهتمامات أبوظبي بالمهرة إلا مع تفجر النزاع الحالي في اليمن.

وتطل هذه المحافظة على أحد أهم المضايق البحرية في المنطقة، وهو مضيق هرمز، الذي يفصل بين مياه الخليج العربي من جهة ومياه خليج عُمان وبحر العرب والمحيط الهندي من جهة أخرى، ويمر منه 40% من نفط العالم المنقول بحراً، ومن ثم فإن من يسيطر على هذه المحافظة يبسط نفوذه الكامل على هذا الممر المائي ذي الأهمية الاستراتيجية الهائلة.

وسعت كل من السعودية والإمارات، تحت مظلة تدخلهما العسكري المستمر في اليمن، إلى حماية مصالحهما الخاصة في المهرة، وقوبلت الجهود التي بذلتها الدولتان بالرفض في النهاية، بسبب المعارضة المحلية للتدخل الأجنبي.

تستند سلطنة عُمان في تحركاتها داخل المهرة إلى أرضية مهيأة للنجاح؛ ذلك أن علاقاتها بالسكان المحليين وزعماء القبائل هناك موغلة في القدم، وتُعَدّ ورقة رابحة في صراع النفوذ مع السعودية.

ويعود النفوذ العُماني في المهرة إلى ستينيات القرن الماضي وما قبل ذلك، ولكن الدولة القوية التي كانت تسيطر على جنوب اليمن، قبل الوحدة، لم تكن تساعد مسقط على توطيد علاقاتها الاجتماعية والثقافية مع محافظة المهرة كما هو الوضع الآن.

ويَعبُر التقارب بين عُمان والمهرة الحدود في الماضي والحاضر، لأن التلاقي الثقافي والاجتماعي يمتد بين الدولة والمحافظة بحدود برية طولها 288 كيلومتراً.

والمهرة صديقة لعُمان، وحدث ما يشبه التداخل في الهويات بين أبنائهما، وحصل عدد كبير من زعماء قبائل المحافظة على الجنسية العُمانية العام الماضي.

وفي سياق سباق النفوذ داخل المهرة، ليس هناك من ورقة تناور بها عُمان سوى التأييد الشعبي الكبير لها في المحافظة، والاعتماد على أصدقائها من زعماء القبائل والقادة المحليين.

ويقول الأكاديمي العُماني المتخصص بالشؤون الاستراتيجية عبد الله الغيلاني: إن “المهرة تعد أمناً قومياً بالنسبة للسلطنة، لأنها المنطقة الفاصلة بين عُمان وسائر اليمن الذي يمر بحالة احتراب وتمزق، خاصة أن مسقط استثمرت في هذه المدينة خلال السنوات الـ40 الماضية؛ عبر البنية التحتية والتنمية ولديها علاقات استراتيجية مع القبائل فيها”.

ويرى “الغيلاني”، في تصريح لـموقع “الخليج أونلاين”، أن هناك صراعاً مكتوماً بين السعودية والإمارات، خصوصاً أن “الوجود العسكري يعد أمراً قائماً، ولكن مسقط لديها جملة من الخيارات، إذ إنها أكثر رسوخاً قبلياً وشعبياً في المهرة”.

وأشار إلى أن تحوُّل المهرة إلى منطقة احتراب ومواجهات عسكرية وقتال سينعكس بشكل سلبي على الداخل العُماني، خصوصاً أن قبيلة المهرة المتمركزة في المدينة وكبرى القبائل بتلك المنطقة لديها امتداد في ظفار العُمانية.

وبخصوص أي دور للسلطنة في حل الأزمة اليمنية، يعتقد الغيلاني أنّ “عُمان تبدو مستعدة للجمع بين الحوثيين والسعوديين، فسبق أن جمعت بين الحوثي وخصومه في العاصمة مسقط عدة جولات حوار، لكنها لم تخرج بشيء ملموس”.

إقرأ أيضا: مدير أمن محافظة المهرة السابق: السعودية تريد خلق فوضى على حدود سلطنة عمان

وقابلت مسقط التحركات السعودية الإماراتية بصدور مرسوم من سلطان عُمان قابوس بن سعيد، قضى بمنح الجنسية العُمانية لأسرتي سلطان المهرة الشيخ عيسى بن عفرار، ومستشار الرئيس اليمني ورئيس أول حكومة في دولة الوحدة اليمنية حيدر أبوبكر العطاس، بالإضافة لمنحه الجنسية لـ69 شخصاً من أبناء الأسرتين.

ويرى المحلل السياسي العُماني عوض بن سعيد أن أي عبث بالجغرافيا بمدينة المهرة “اليمنية” له تأثير على الأمن الوطني لسلطنة عُمان، مشيراً إلى وجود تداخل قبلي كبير بين المهرة ومحافظة ظفار العمانية. 

وأكد بن سعيد، أن بلاده لديها سياسة وصفها بـ”المستقلّة التي لا تنقاد فيها وراء الآخرين”، مضيفاً: “سياسة عُمان واضحة واكتسبت احترام المجتمع الدولي”. 

وأشار إلى أن السلطنة “ترفض المغامرات العسكرية غير المحسوبة، والتي تؤدي إلى مآسٍ إنسانية، كما يحدث الآن في اليمن الشقيق”. 

وأكد وجود خلافات حول حرب اليمن، موضحاً أن “الخلاف حول الرؤية في شن الحرب على اليمن؛ لأن السياسة الخارجية للسلطنة تدعو إلى أهمية الحوار وحل الخلافات بالطرق السلمية، واليمن الشقيق هو جار لعُمان”. 

يوم الثلاثاء (3 سبتمبر)، كشف وكيل محافظة المهرة السابق، علي الحريزي، عن إنشاء ما سماه “مجلس إنقاذ وطني” يمثل جميع الفصائل والمكونات في المحافظات الجنوبية باليمن.

وقال الحريزي لـ”الجزيرة”، إن الكيان الجديد سيحمل اسم “مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي”، وسيطلَق رسمياً من المهرة.

كما أعلن رئيس المكتب السياسي لمجلس الحراك الثوري، فادي باعوم، في بيان أصدره مؤخراً، أنه خلال عشرة أيام سيتم الإعلان عن تشكيل تكتل وطني جنوبي، من أهدافه العمل على إنهاء الوجود العسكري الأجنبي في البلاد.

البيان نفسه رسم ملامح خارطة طريق، من أبرز بنودها إرساء شراكة بين كل مكونات الشعب مع تحريم أي إقصاء، وتأكيد التصالح والتسامح، ثم رفض أي تدخل خارجي مهما كان، وإعادة السلطة إلى الشعب من خلال ممثلين منتخبين ومن خلال الاستفتاء.

وبحسب صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، حذر الخبراء من أن عُمان، التي كانت توصف بسويسرا الشرق الأوسط لحيادها، بدأت تنقل المدد والدعم للجماعات المرتبطة بها.

كما عبَّر دبلوماسيون بريطانيون في حديث مع الصحيفة، عن قلقهم من دخول مسقط في حرب الوكالة المعقدة.

وتقول مراسلة الصحيفة لشؤون الشرق الأوسط، بيل ترو، إن مشكلة المهرة أنها لم تحظَ لحد الآن باهتمام دولي، إلا أنها قد تترك تداعيات مدمرة على المنطقة إذا واصل الأطراف محاولات السيطرة الكاملة عليها.

You might also like
1 Comment
  1. ابن المهلب says

    لا عاد كذا بيموتون مرتزقه حمود ريكي شيطان العرب. ههههه…

Leave A Reply

Your email address will not be published.