إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فاجعة جديدة تعيشها ولاية بدية في سلطنة عمان بعد مأساة قتل العائلة العمانية

الدبور – فاجعة جديدة تعيشها ولاية بدية في سلطنة عمان، فبعد الجريمة المروعة التي لم يكشف عن تفاصيل التحقيق فيها حتى اليوم، و التي وقعتالشهر الماضي حيث تم قتل عائلة عمانية كاملة بدم بارد وهروب القتلة من العمالة الأسيوية إلى خارج السلطنة قبل القبض عليه، عاشت صباح الخميس نفس المنطقة مأساة جديدة.

حيث وقع صباح  الخميس حادث ٌمروريٌ مروع في ولاية بدية، في سلطنة عمان، ونتج عنه وفاة امرأتين ورجل و إصابة خمس أشخاص بجروح مختلفة ونقلوا على أثرها إلى المستشفى للعلاج، وبحاجة ماسة للتبرع بالدماء.

وقد تم تداول صور و اخبار الحادث المروع عبر وسائل التواصل الإجتماعي في السلطنة  خلال ساعات من وقوع الحادث الأليم.

ونشر ناشط تغريدة يقول فيها: مطلوب متبرعين بالدم بمستشفى إبراء للمصابين في الحادث المروري الذي وقع صباح اليوم في ولاية بدية وأسفر عن 3 حالات وفاة وخمس إصابات”

ونشر حساب مجلس اخبار بدية تغريدة تحدث فيها عن الحادث الأليم وقال في تغريدته التي لسعها الدبور ما نصه: “تلقينا خبر الحادث صباح هذا اليوم ولذي نتج عنه الوفاة والاصابات البليغه رحم الله المتوفين وعافى المصابين ونناشد شرطة عمان السلطانيه والمختصين بوزارة النقل بان تلزم الشركة المنفذة للمشروع بتطبيق اقصى نظم امن وسلامة مستخدمي الطريق وخصوصا في التحويلات المؤقتة”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد