إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تركوا زبالة الأردن وذهبوا إلى تنظيف زبالة الإحتلال.. غضب في الأردن بعد تنظيف زبالة الإحتلال

الدبور – تركوا زبالة الأردن وذهبوا لتنظيف زبالة الإحتلال، هذا ما علق عليه ناشط في مواقع التواصل الإجتماعي في الأردن بعد ذهاب غواصين من الأردن لتنظيف شواطئ في دولة الإحتلال الإسرائيلي، وكان الأردن لا يوجد بها شواطئ ولا شوارع بحاجة للتنظيف، حتى نطبع القمامة الأن.

و عم الغضب في الأردن بعدما نشر تجمع “اتحرّك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع” الأردني، صورة يظهر فيها مجموعة من الغواصين الأردنيين يحتفلون بنشر صور من شواطئ أم الرشراش “إيلات” المحتلة من إسرائيل.

وكتب التجمع عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”: “يظهر في الصورة عدد من الغوّاصين الأردنيين وهم يتطوّعون لتنظيف شواطئ خليج أم الرشراش المحتلة، لا تزال الجهات الرسمية الأردنية تصرّ على تلبية كل ما يطلبه الصهاينة، تحت شعارات التعاون من أجل “السلام”!!

وأثارت الصورة المتداولة غضبا وتعليقات مستنكرة على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.

من جهته أكد رئيس جمعية غوص العقبة، خماش ياسين، لصحيفة “الغد” الأردنية، أن مجموعة من الغواصين الأردنيين في العقبة شاركوا فعلا في حملة تنظيف لشواطئ خليج العقبة بمدينة ايلات بهدف الحفاظ على البيئة البحرية.

إقرأ أيضا:

عمرك شفت شي شوال رز بيردح.. وصلة ردح من تركي أل الشيخ مع المطربة أليسا

ونقلت الصحيفة عن ياسين قوله إن الحملة جاءت بدعوة من جمعية “وي سي” الفرنسية  المهتمة بالبيئة البحرية، وإن طلبات مشابهة وجهت إلى غواصين إسرائيليين ومصريين وسعوديين.

وتابع بأن الجمعية تتعامل مع مراكز غوص ايلات “بغرض تجاري وترويج العقبة سياحياً ولا يوجد أي أغراض سياسية”.

"ايلات" مرة أخرى!يظهر في الصورة ادناه عدد من الغوّاصين الأردنيين وهم يتطوّعون لتنظيف شواطئ خليج أم الرشراش المحتلة، لا…

Posted by ‎تجمع اتحرّك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع‎ on Wednesday, 25 September 2019
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد