يوسف بن علوي أغلق الباب أمام أي أمل لمصالحة خليجية .. لا يوجد أي رغبة

0

الدبور – أغلق الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية لسلطنة عمان الباب أمام أي أمل لعقد مصالحة خليجية في الوقت الحاضر، لأن لا أحد يرغب بهذه المصالحة من جميع الأطراف، مع إنه تمنى أن تتم المصالحة لما فيها خير لجميع دول المنطقة.

و أكّد الوزير العماني بأنه ” لا توجد حاليًا أيّ مؤشرات على وجود رغبة في إتمام المصالحة لدى أيّ من الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي الأطراف في هذه الأزمة”، قائلا “من الأفضل أن تتمّ المصالحة، عليهم تعلّم تخطّي المشاكل أو على الأقلّ تأجيلها لبعض الوقت”.

جاء ذلك في مقابلة مع “المونيتور” – وهو موقع إخباري حول الشرق الأوسط ويقع مقره في الولايات المتحدة- تطرق فيها إلى عدة قضايا إقليمية موضحًا موقف السلطنة منها.

وأوضح بن علوي بأن السلطنة ستنظر في تأييد “مبادرة هرمز للسلام” التي طرحها الرئيس الإيراني حسن روحاني في الخليج العربي، في حال كانت هذه الخطة قائمة على “الاستقرار”، مؤكدًا بأن السلطنة لم تطلع على تفاصيل الخطة بعد لكنه قال ” إذا كان موضوع تلك الخطّة قائمًا على الاستقرار، فنحن سندعمها طبعًا”.

من جانب آخر أوضح الوزير بن علوي بأن دور السلطنة كميسّر وليس كوسيط في الأزمة الحاليّة في المنطقة، ذاكرًا “إن عمان ستمدّ يد العون. نحن لسنا نؤدّي دور الوسيط. ونختار لنفسنا تأدية دور الميسّر”.

- Advertisement -

إقرأ أيضا:

سالم حميد الزطي الإماراتي الذي أساء لسلطنة عمان تمنى لو لم تلده أمه

وعن دور السلطنة في اليمن أكّد بأن السلطنة دائمًا تحاول تسهيل أي محاولة تقوم بها الأطراف للتحدث مع بعضها، أو أيّ جهود يبذلها المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث لإبقاء أو إحضار أطراف من اليمن للالتقاء في السلطنة”.

كما تحدث بن علوي عن المبادرة الأمنيّة الروسيّة في الخليج قائلا بأن منطقة الخليج تتحوّل إلى منطقة مهمّة بالنسبة إلى باقي دول العالم بفضل مصادر الطاقة التي تملكها؛ لذلك يحقّ لروسيا اقتراح خطّة أو طرح أفكار أو ما شابه ذلك للمساعدة على الحدّ من أيّ تدهور إضافي. مضيفًا ” روسيا بلد كبير. وروسيا طبعًا هي دولة منتجة للنفط. وروسيا عضو في مجلس الأمن. لذلك لا بدّ من إشراك روسيا في نتائج هذه الأزمة على الساحة الدولية”

وختم الوزير مقابلته بالحديث عن الوضع السوري مؤكدًا بأن الوضع واعد للغاية ويدعو إلى التفاؤل، وأنه تمّ الاتّفاق على اللجنة الدستورية، وقد يذهب الناس في غضون عام للتصويت لممثلهم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.