ناشط عماني يفضح حساب دحلاني – مزروعي جديد متخصص بمهاجمة سلطنة عمان ويغرد باسم فتاة عمانية

0

الدبور – زادت في الفترة الأخيرة الحسابات الوهمية في موقع تويتر لبث الخبث و الخبائث الدحلانية الإماراتية ضد كل من لم يقف مع مراهقات بن زايد وليس ضده حتى، ومنها التي تتعرض بشكل واسع منذ فترة لحملة قذرة كقذارة من يقوم بها وعلى رأسهم وزير قذارة الإمارات .

ولأن المزروعي أصبح يشكل وجعا لشيطان العرب لأن النشطاء كشفوه، لأن قذارته إمتدت لعدة دول، وخرج وسم أن بن زايد هو المزروعي و المزروعي هو بن زايد، قام بفتح حسابات جديدة بأسماء نساء، ولأنه لا يقاتل ويواجه الحقائق كالرجال ففضل أن يشوه صورة النساء واصبح يغرد تحت اسم فتيات، تارة من الكويت وتارة من السلطنة نفسها.

فبعد حساب أمل بنت جاسم التي إدعى صاحبه فيه إنها كويتية وخرج نشطاء من الكويت وفضحوه، وأنه لا يوجد اسم مثل هذا في الكويت، وتم الكشف إنه يغرد من أبوظبي نفسها، وهو حساب متخصص فقط لمهاجمة السلطنة دون غيرها، طبعا ليس لسياساتها، بل بقصص خيالية وقذارة عرفت بها الإمارات.

و خرج علينا حساب جديد هذه المرة ، لم يمض على إنشائه سوى أسابيع، و يدعي إنه من سلطنة عمان وتحت اسم دكتورة وهو حساب د. فاطمة الحوسني، وتعرف على نفسها إنها من السلطنة ودكتورة أمراض نساء وناشطة حقوقية ولا يعرفها أحد، فلا نعلم كيف تكون ناشط حقوقي في بلد لا يعرفك أحد، والمصيبة أنك دكتور ولا تجيد اللغة العربية، و المصيبة الأكبر أن تكون ناشط حقوقي وتهاجم حقوق الأخرين، وايضا أن تكون داخل بلد ولا تهاجم إلا الوطن الذي كتبت إنك تعشقه، وتبحث في قصص نشرها المزروعي من قبل ونشرها حساب أمل بنت جاسم من بعده وتعيد نشرها في مهاجمة بلدك.

- Advertisement -

الناشط العماني الصقر الحر كشف حقيقة الحساب الجديد كما كشف من قبل حساب أمل بنت جاسم و الكثير من الحسابات الدحلانية التي تصدر من دولة الإمارات.

ونشر تغريدة يحذر فيها من هذا الحساب وجاء في أحد تغريداته التي وجهها إلى الدكتورة الدحلانية وقال ما نصه: “عزيزتي فطومه الحوسني او اموله جاسم العمانيون يعرفون من انتي ومن أين تنعقي بخبثك وأخلاقك المنحطة فالعمانيون أسيادك وأسياد أسيادك بعد ان الجموك العمانيين في حساب امل جاسم هاهم اليُوم يبدعون بقصفك وقصف من امرك بالتطاول على عُمان ورموزها وشعبه”

وأضاف في تغريدة ثانية ما نصه كما لسع الدبور: “واتمنى من كل عماني وعربي واماراتي شريف ان يعي مايقوم به جهاز ابوظبي متمثلا في مثل هذه الحثالة من عبدة الدرهم وان يعي ماتقوم به امارة الشر من نشر الفرقة والبغضاء بين الشعبين حمى اللّہُ الشعبين من حسابات الفتة الامارتيه”

ونشر الحساب الدحلاني اغبي الذي يغرد تحت اسم دكتورة سلسلة من التغريدات منذ فتحه كلها تهاجم سلطنة عمان، وفيه الكثير من الأخطاء اللغوية و القصص المكررة من قبل حسابات دحلانية سابقة، حيث لسع الدبور تغريدة قذرة من حسابها قالت فيها:

“هل أصبحت #عمان منبع وتجارة #المثليين في العالم ؟ هل هذا النوع من البشر يسعد الحكومه ولماذا لا تقضي على هذه الضاهرة ؟ هل هذه الشرزمه لديها من يساعدها ويساندها ويتغاضى عنها مقابل شئ ما ؟ اسأله كثيرة لم نجد لها جواب من لديه الجواب فل يتفضل مشكوراً”

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.