عضو هيئة كبار العلماء في السعودية يهاجم ترفيه بن سلمان ويحرمه حرمة قاطعه.. ستر الله رأسه من القطع

0

الدبور – هاجم في السعودية ترفيه بن سلمان وحفلاته التي حرمها حرمة قاطعة لا مجال للشك فيها، تخوف متابعيه من قطع رأسه بعد هذا الكلام الذي يخالف شريعة بن سلمان الجديدة، والتي يحرم على الشعب التحدث بها أو مقاطعتها.

حيث تحدث المستشار في الديوان الملكي، “عبدالله المطلق”، عن حكم الذهاب للحفلات المقامة من قبل هيئة الترفيه في البلاد، وقال “المطلق” ردا على سؤال عن حكم الذهاب لحفلات الترفيه التي تحتوي موسيقى قائلا إن “المحلات التي فيها محرمات الإنسان المسلم لا يتلهى فيها، يتلهى بالمباحات وبالأشياء التي تزيد من دينه وتقوي إيمانه”.

وأضاف “نقول لمجموعة الترفيه، هذا الشعب السعودي له خصوصيته، هو شعب بلاد الحرمين، وهذه المملكة لها مكانة في العالم الإسلامي، والترفيه ميادينه كثيرة”.

وتابع “أدعو مؤسسة الترفيه أن تستقطب من أساتذة الجامعات السعوديين الذين عرفوا بمحبتهم لهذا البلد وصلاحهم وسعة أفقهم أن يشاركوا في صياغة الترفيه الملائم للشعب في هذا البلد الذي يعتبر قائد للعالم الإسلامي”.وأكد “المطلق”، “الناس يحتاجون ترفيه، لكن لا يحتاجون ترفيها يقربهم من الشيطان ويبعدهم عن الله”.

وأوضح “هذا البلد بلد معطاء، فيه عقول نيرة، وكفاءات عظيمة، لو استثمروا لأثمروا شيئا يرقى بالترفيه عندنا، لا لأن نستورده”، متابعا “البلاد الإسلامية في حاجة إلى استيراد الترفيه الذي يقرب من الله”.

- Advertisement -

وتعول المملكة العربية السعودية على قطاع الترفيه لتنويع اقتصادها المتضرر جراء تراجع أسعار النفط مصدر الدخل الرئيسي في البلاد، عن مستويات منتصف 2014، التي تجاوزت 120 دولارا للبرميل.

وقال ولي العهد السعودي  “محمد بن سلمان”، في تصريحات سابقة، إن بلاده تستهدف توطين 50% من قطاع الترفيه، إذ ينفق المواطنون 26 مليار دولار على الترفيه في الخارج سنويا.

وفي فبراير/شباط الماضي، أعلنت أنها تنوي استثمار 64 مليار دولار في القطاع الترفيهي خلال السنوات العشر المقبلة.

وواجهت الكثير من نشاطات هيئة الترفية منذ انطلاقها، انتقادات واسعة بسبب الفعاليات البعيدة عن ثقافة المجتمع المحافظ، كالحفلات الغنائية الصاخبة، والاختلاط غير المسبوق.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.