عندما يحاضر عراب التنسيق الأمني بالوطنية، دحلان: أردوغان بنى علاقات قوية مع إسرائيل!

1

الدبور – عندما يحاضر عراب التنسيق الأمني مع الإحتلال، وعندما يحاضر مؤسس فرق الموت التي كانت تقتل الشعب في غزة، وعندما يحاضر صاحب أقوى علاقات مع قادة الموساد و جيش الإحتلال، وعندما يحاضر من جلس على جانب الرئيس الأمريكي الأسبق بوش وضرب على فخذه وقال بوش وقتها هذا الولد له مستقبل كبير في الخيانة.

تماما كما تحاضر العاهرة عن العفاف و الشرف ، وهذا هو حال المفصول من حركة فتح المطرود من الضفة عن الوطنية.

وهاج صاحب فرق الموت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشيرًا إلى أن أردوغان صاغ علاقات قوية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أريئيل شارون، في الوقت الذين كان فيه الفلسطينيون ينتفضون في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

مع أن في هذا الوقت كان يتمتع بعلاقات قوية مع شارون نفسه، بل تعاون معه في إغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ، وفي تسريب وقتها لصحيفة عبرية قالت أن دحلان نصح شارون وقت الإجتياح ومحاصرة عرفات بعدم إغتياله، لكي لا يصبح بطلا قوميا ولربما مقتله سيشعل المنطقة كلها، وقال له دعني أتخلص منه بطريقتي وبدون إغتيال مباشر وهو ما حصل.

- Advertisement -

وقال دحلان، في تصريحات عبر برنامج ”الحكاية“ الذي تبثه قناة mbc مصر، إن ”أردوغان لا يحب أن يرى عربيًا قويًا، وتتملكه أوهام الدولة العثمانية، واعتمد على بعض المرتزقة العرب لتمكين أوهامه“.

إقرأ أيضا:

دحلان: أردوغان دموي يقتل الشعب التركي وعميل لإسرائيل وأنا وطني حنون وعميل لبنك الإمارات!

ودحلان هو من نصح بإستخدام المرتزقة من دول مختلفة لحماية عرشه وطلب منه إعتقال خيرة أبناء ووضعهم بالسجون وهم دعاة الإصلاح.

وأضاف الوطني المفصول دحلان في محاضرته عن العفاف: ”حين كنت أقاتل بجانب ياسر عرفات، كان أردوغان يزور شارون في إسرائيل“، لافتًا إلى أن 300 طائرة تسير شهريًا بين تركيا وإسرائيل، وأن 60% من الحديد المستخدم في بناء المستوطنات هو من تركيا.

وهو يعني هنا عندما كنت أخطط لقتل عرفات وليس اقاتل بجانبه،لأنه لم يقاتل بحياته بالأساس.

وتابع دحلان: ”لم أرَ بصمة إيجابية لتركيا عبر التاريخ تخدم فلسطين، وجميع الإرهابيين في سوريا دخلوا وخرجوا عبر تركيا، إضافة إلى أن أردوغان سرق ذهب البنك المركزي الليبي، ولدي وثائق تثبت ذلك“.

ومضى دحلان قائلا: ”إسرائيل أجبرت تركيا على ترحيل قيادة حماس إلى بيروت، بعد أن شعرت أنهم يشكلون خطرًا أمنيًا عليها“، مضيفًا: أن ”أردوغان يؤمن بأنه خليفة، وقيادات الإخوان المسلمين تعزز هذا الإيمان“، على حد وصفه.

وفي الوضع الداخلي الفلسطيني، أيضا أدلى بدلو الوطنية وأكمل محاضرة العفاف و قال ، إن ”من يعتقد أنه يحكم غزة واهم، ومن يعتقد أنه يحكم الضفة واهم أكثر، لأن الطرفين محكومين إلى إسرائيل“، في إشارة لحركتي فتح وحماس، بإعتبار إنه عندما كان يحكم غزة بالحديد والنار كان يحكم بقوته وليس قوة جيش الإحتلال الذي كان يلتقي بهم بشكل مستمر ويشرب نخب الوطن.

شترك في قناتنا على تطبيق تليجرام ليصلك كل ما هو مميز من موقعنا… لسعات خاصه..

https://t.me/Dabboor

You might also like
1 Comment
  1. مختار كعبار says

Leave A Reply

Your email address will not be published.