لاجئ سوري تحول إلى بطل بعد تصديه لمحاولة حرق القرآن في النرويج (فيديو)

0

الدبور – لم يتحمل في مشهد رجل متطرف وهو يحرق القرآن امام جمع من انصاره المتطرفين، وقام بمنع هذا التصرف بطريقته الخاصة، في فيدو غنتشر بشكل كبير على منصات وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة.

واختلف كل من نشر الفيديو بهوية الشاب، فمنهم من قال إنه فلسطيني ومنهم من قال إنه كردي ومنهم من قال إنه عراقي، ولكن أكثر التقارير المحلية في النرويج كشفت إنه سوري.

فقد تحول لاجئ سوري في النرويج إلى بطل في نظر كثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي؛ إثر انتشار مقطع فيديو يظهر تصديه لمحاولة الكريم من قبل ناشط معاد للإسلام، خلال تظاهرة في النرويج.

ويظهر في مقطع الفيديو المتداول على نطاق واسع الشاب المسلم يقفز من فوق السياج ويركل الشخص الذي يحاول حرق القرآن. وقد أثار الشاب، وهو لاجئ سوري قيل إنه يدعى عمر إلياس ضبعة، العديد من الإشادات على شبكة الإنترنت؛ باعتباره بطلًا لدفاعه عن القرآن الكريم.

وأقيمت هذه التظاهرة من قبل جماعة ”ضد أسلمة النرويج“، رغم عدم ترخيص الشرطة لهذه التظاهرة وتحذيرها من حرق القرآن، إلا أن السلطات المحلية وافقت على إقامة الفعالية.

- Advertisement -

وراج مقطع الفيديو بداية في باكستان التي شهدت مظاهرات احتجاجية رفعت فيها صور اللاجئ السوري، مما دفع إسلام أباد للاحتجاج لدى سفير النرويج، ودعت السلطات النرويجية إلى منع تكرار أي حادث من هذا القبيل في المستقبل.

واعتقلت الشرطة اللاجئ السوري والناشط المعادي للإسلام الذي توعد قادة مسلمي النرويج بملاحقته وجماعته قضائيًا، بتهم جرائم الكراهية والاعتداء اللفظي.

وكشفت وسائل إعلام نرويجية، أن عمر ضبعة وشقيقيه قاسم ومحمد قدما إلى النرويج بعد فرارهما من حلب، وافتتحوا مطعمًا للمأكولات الحلبية في النرويج وشركة لتوصيل الطعام.

وجرت الواقعة الأخيرة رغم أن عمر ضبعة وعائلته، تتحدث وسائل إعلام عن اندماجهم وعلاقاتهم الجيدة مع المجتمع المحلي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.