بعد إجبارها على خلع الحجاب.. تعويض أمريكية مسلمة 120 ألف دولار

0

الدبور – حصلت مواطنة أمريكية مسلمة في ولاية مينيسوتا على تسوية مالية قدرها 120 ألف دولار، بعد إجبارها على نزع حجابها وملابسها من قبل ضباط، للحصول على صورة حجز مخالفة مرورية.

وظهرت عايدة شايف القاضي (57 عامًا) من ”سانت لويس“، مع محاميها في مينيابوليس لإعلان التعويضات يوم الثلاثاء.

وقالت القاضي في حديث لوسائل الإعلام، إن معاملتها في سجن مقاطعة رامزي في آب/أغسطس 2013 كانت ”واحدة من أكثر التجارب إذلالًا وضررًا في حياتها، مؤكدة أنها أرادت ألّا تتعرض أي امرأة مسلمة أخرى لتلك التجربة التي مررت بها.

وكان أحد القضاة قد أصدر أمرًا بالقبض على عايدة القاضي بعد أن تغيبت عن جلسة محاكمة بسبب مخالفة مرورية أثناء أخذ ابنتها إلى المستشفى، وفقًا لما ذكرته صحيفة ”ستار تريبيون“.

- Advertisement -

و بموجب التسوية، وضع السجن قواعد محددة حول كيفية استيعاب النزلاء ذوي أغطية الرأس الدينية عند التقاط صور الحجز.

إقرأ أيضا: حملات أمريكية إلكترونية ممولة من عيال زايد لتشويه المرشحين المسلمين

ووافقت المقاطعة أيضًا على تدمير جميع النسخ المطبوعة من صور النزيلات ذوي الاتجاهات الإسلامية التقليدية أو ممن لهم ميول دينية، وحذف أي نسخ إلكترونية من صور القاضي للحجز.

وقال رئيس مجلس إدارة مقاطعة ”رامزي“ جيم ماكدونو في بيان يوم الثلاثاء: ”نحن نعتقد أن اتفاق التسوية عادل ويحقق المصالح الفضلى لجميع سكاننا، والقيم التي تتمتع بها مقاطعة رامزي هي أن حقوق ومعتقدات ورفاه وكرامة جميع سكاننا محمية ومحترمة في جميع جوانب ما نقوم به“.

وأوضح ماكدونو: ”الممارسات المبينة في الاتفاق لتحسين عملية الحجز لأولئك الذين لديهم أغطية الرأس الدينية تعكس هذه القيم بشكل أفضل“.

القاضي التي ولدت وعاشت في أوهايو، ثم انتقلت إلى مينيسوتا في 2005، أكدت بأن المقاطعة قد انتهكت حقوقها الدستورية ومارست التمييز ضدها بسبب معتقداتها الدينية.

وعندما سلمت القاضي نفسها، قيل لها أن تنزع حجابها وعباءتها، أمام ضباط ذكور، وعندما اعترضت على ذلك، قالت إنها اقتيدت إلى زنزانة احتجاز، حيث نزعت حجابها أمام سجان ذكر.

وقالت إنها وافقت على نزع حجابها لصورتها الخاصة بالحجز، بعد أن قيل لها إن الصورة خاصة ولن يراها الجمهور، ولكن بعد أشهر من الواقعة، وجدت صورتها معروضة على أحد المواقع بشبكة الإنترنت.

وبعد التقاط الصورة، أعطاها الضباط ملاءة لاستخدامها كحجاب، وفي نهاية المطاف، طُلب منها أن تخلع عباءتها وترتدي زي السجن، في حين راقبها ضابطان.

وكانت سياسة مقاطعة رامزي تقضي بأن جنحة السجناء في حالة عايدة القاضي يجب أن تقوم بتغيير ملابسها بملابس السجن، وفقًا لسجلات المحكمة.

وفي 2014، عدلت المقاطعة سياساتها المتعلقة بالسجن لتشمل السجينات اللاتي يرتدين الحجاب، وجاء التعديل أنه لن يتم إجبارهن على خلع الحجاب أو تغيير ملابسهن أمام الرجال.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام ليصلك كل ما هو مميز من موقعنا… لسعات خاصه..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.