إستطلاع: السلطة الفلسطينية أصبحت عبئاً على الشعب والانتخابات لن تكون حرة.. وانقسام فتح يفيد حماس

0

الدبور – في إستطلاع جديد أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية و المسحية ومقره في رام الله، كشف أن معظم المستطلعة آراؤهم توقعوا أن الانتخابات المقبلة لن تكون حرة ولا نزيهة، لكنهم أشاروا في الوقت ذاته إلى أن تشكيل القيادي الفتحاوي المفصول “محمد دحلان” قائمة انتخابية مستقلة يسهم في فوز حركة حماس.

وأجرى المركز ذلك الاستطلاع في الفترة ما بين 11 و14 ديسمبر/كانون الأول الجاري، وتناول التطورات المهمة في الشأن الفلسطيني الداخلي وعلى رأسه إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وأشار الاستطلاع إلى أن ما نسبته 44% من الفلسطينيين مع إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في آن واحد، فيما تقول نسبة 23% أنها مع إجراء انتخابات تشريعية تتبعها بعدة أشهر انتخابات رئاسية.

ويؤكد أغلبية المستطلعة آراؤهم بما نسبته 64% أنه لن يكون ممكناً لكافة القوائم الانتخابية، وخاصة قائمة حماس، أن تجري حملتها الانتخابية في الضفة الغربية، التي تسيطر عليها حركة فتح، بدون قيود من الأجهزة الأمنية الفلسطينية، فيما يشكك 42% من الفلسطينيين بنزاهة الانتخابات التشريعية المقبلة.

وفي الإجابة على سؤال لمن ستصوت في الانتخابات التشريعية القادمة، حصدت قائمة التغيير والإصلاح التابعة لحركة “حماس” على 32% على مستوى الوطن، وكانت بواقع 41% من أصوات الناخبين في القطاع، و24% من الأصوات في الضفة الغربية.

وكان مستوى تأييد قائمة فتح في قطاع غزة 32% من الجمهور مقارنة مع 41% يؤيدون قائمة حركة حماس.

لكن نتائج الاستطلاع للجمهور حول دخول النائب “محمد دحلان” بقائمة مستقلة في الانتخابات القادمة، أظهرت أن هذا الأمر سيضعف من القوة الانتخابية لحركة فتح، وسيسحب من رصيدها لصالح قائمة “دحلان”.

أما في ملف الانتخابات الرئاسية فقد أظهرت النتائج ارتفاع نسبة التصويت لـ”إسماعيل هنية” في قطاع غزة بنسبة 56%، مقابل حصول عباس على 37% في القطاع.

 وعبر معظم المستطلعة آراؤهم عن رفضهم استمرار الرئيس عباس في منصبه وطلب ما نسبته 61% منه الاستقالة، وتوزعت هذه النسبة بين 73% في غزة و52% في الضفة الغربية.

وحول نسبة الرضا عن أداء الرئيس قال 59% من الفلسطينيين أنهم غير راضين عن أدائه، واعتبر 41% من عينة الاستطلاع أن الرئيس عباس ليس مرشح فتح المفضل وهناك مرشحون داخل الحركة أفضل منه.

كما يرى الجمهور الفلسطيني أنه لا يمكن لأي حكومة تفرزها الانتخابات القادمة أن تحل المجموعات المسلحة في قطاع غزة وجمع سلاحها، لأن الحفاظ على هذا السلاح أهم من الشرعية الانتخابية من وجهة نظر الجمهور.

وعبرت النسبة الأكبر عن رأيها بأن السلطة الفلسطينية أصبحت عبئاً على الشعب الفلسطيني، فيما اعتقد 82% من الفلسطينيين بوجود فساد داخل مؤسسات هذه السلطة.

وحول المحطة الفضائية التي يشاهدها الفلسطينيون حصلت قناة الأقصى الفضائية على المرتبة الأولى فلسطينياً من حيث المشاهدة، فيما حصلت قناة الجزيرة على أعلى نسبة مشاهدة في القنوات الخارجية.

وعند السؤال عن الطريقة الأمثل لإنهاء الاحتلال اعتبر 67% أنهم يؤيدون المقاومة المسلحة والشعبية كخيار لإنهاء الاحتلال، فيما اعتبر 26% أنهم مع المفاوضات.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام ليصلك كل ما هو مميز من موقعنا… لسعات خاصه..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.