صحيفة بريطانية تتحدث عن عملية خلافة السلطان قابوس في حال تدهور صحته، مؤامرات عيال زايد لن تفيد

0

الدبور – نشرت صحيفة بريطانية تقريرا عن إستعداد لخلافة في حال تدهورت صحته، وأن الترتيبات ضمن الدستور و المتعارف عليه في موجودة بالأساس منذ فترة طويلة، وقام بترتيبها السلطان قابوس نفسه ضمن التقاليد العمانية في حكم آل سعيد الذي يمتد من القرن ال ١٨.

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية في تقريرها المفصل، إنه تجري مناقشات مستفيضة في المحكمة العمانية حول الخليفة المحتمل للسلطان قابوس بن سعيد ، الذي حكم السلطنة منذ ما يقرب من 50 عامًا ، لكن مرضه على المدى الطويل يزداد سوءًا، حسب الصحيفة.

و أضافت، تتضمن عملية الخلافة فتح خطابات مختومة في المحكمة في مسقط، تحدد من خلالها اختيار السلطان قابوس نفسه للخليفة ، إذا لم تتمكن المحكمة من الاتفاق فيما بينها.

إقرأ أيضا: رغم الحملات الشيطانية من قبل عيال زايد: قرية نائية في آسيا تدعو للسلطان قابوس

وكان قد عاد السلطان قابوس ، أحد الدعائم الأساسية لسياسة الشرق الأوسط على مدار العقود الأربعة الماضية ، قبل أسبوع من بلجيكا ، حيث تم  علاجه من سرطان القولون الذي عانى منه لمدة أربع سنوات. وكان من المتوقع أن يبقى حتى نهاية يناير.

- Advertisement -

السلطان قابوس ليس لديه أطفال ولم يعين خليفته علانية ، لكنه سجل سرا اختياره في مظروف مختوم موجه إلى مجلس العائلة المالكة. حيث حكمت آل السعيد سلطنة عمان منذ منتصف القرن الثامن عشر.

و تنص المادة 6 من القانون الأساسي للسلطنة على أن الأسرة المالكة يجب أن تختار سلطانًا جديدًا في غضون ثلاثة أيام من خلو المنصب. إذا فشلوا في التوصل إلى اتفاق ، فإن مجلس دفاع الأمة ورئيس المحكمة العليا ورؤساء غرف المجلس الاستشاري سيفتحون معاً المغلف الأول الذي يحتوي على اختيار السلطان قابوس .

ويعتبر الغرض من الحفاظ على سرية اسم من إختاره السلطان ليجكم من بعده، هو ضمان عدم حدوث أي فتنة ولإغلاق الباب على المتربصين للسلطنة مثل عيال زايد في .

ويقال إن هناك مظروفين مختومين ، والثاني في قصر ملكي مختلف في مدينة صلالة الساحلية الجنوبية.

و أشارت التقارير المتداولة في عطلة نهاية الأسبوع إلى أن الرسالة المكررة الثانية قيد الاستعداد لنقلها إلى مسقط استعدادًا لفتحها بسبب حالة السلطان الصحية، حسب زعم الصحيفة البريطانية.

و ذكرت معظم التقارير أنه سيحتوي على نفس الاسم وأنه موجود فقط في حالة تعذر العثور على الظرف الأول أو إذا احتاج الظرف الأول إلى المصادقة.

في عهد السلطان قابوس ، الذي تلقى تعليمه في بريطانيا ، حافظت سلطنة عمان على دور محايد إلى حد كبير ، وعملت كوسيط في المنطقة ، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة بشأن الصفقة النووية المقترحة التي تم توقيعها في نهاية المطاف في عام 2015.

كما كانت موقع المحادثات بين المملكة العربية السعودية و الحوثيين في اليمن.

و سمحت سياسة عمان “الصديقة للجميع والعدو لا أحد” للبلاد بالتطور الاقتصادي. لم تنحاز إلى جانب النزاع الذي دام عامين داخل مجلس التعاون الخليجي بين الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمملكة العربية السعودية من جهة وقطر من ناحية أخرى.

وحافظت بفل سياسات السلطان قابوس على حياديتها في جميع النزاعات واتخذت منهج الحوار لحل أي نزاع بدل سفك الدماء و الدمار، ويتمتع شعبها الذي زرع بداخله الحب و السلام لعقود طويلة من حكمه، بمحبة جميع الشعوب في العالم.

وانتشر على وسائل التواصل الإجتماعي حملات مكثفة للدعاء للسلطان قابوس، انما تدل على كمية الحب التي يتمتع بها من قبل شعبه.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.