بعد مجزرة التحرش الجنسي في السعودية: مطالب بفضح المتحرشين وخادشات الحياء

0

الدبور – بعد وقوع أكبر مجزرة تحرش جنسي في السعودية في مهرجان ميدل بيست من ضمن موسم الرياض، طالب عدد من النشطاء في السعودية فضح المتحرشين و المتحرشات وخادشات الحياء، الذين تم توقيفهم وضبطهم للعلن ليكونوا عبرة.

جاء ذلك بعدما أعلنت شرطة منطقة الرياض القبض على 24 متحرشا بالمهرجان الذي استقطب جمهورا كبيرا من الجنسين، بجانب ضبط 9 نساء وجهت لهن تهم خدش الحياء المنصوص عليها في لائحة الذوق العام، بعد ضجة واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي و إنتشار الفيديوهات الفاضحة التي نشرها الدبور أيضا.

إقرأ أيضا: فضائح مهرجان مدل بيست الرياض.. رقص عاري، تحرش جنسي، فتاة تعرض مؤخرتها للشباب للمسها وتضحك

ورغم الإشادة الواسعة بتدخل الشرطة وملاحقة المخالفين والمخالفات للقوانين المحلية، إلا أن المطالبين بالتشهير يرون أن العقوبات المنصوص عليها ضد المدانين بالتحرش ومخالفة الذوق العام، لن تردع المخالفين ما لم يتم إعلان أسمائهم في المجتمع الذي يخشون نظرة أفراده لهم أكثر من عقوبات السجن والغرامة.

وفي هذا الإطار، كتب المحامي السعودي البارز “عبدالرحمن اللاحم”، عبر تويتر، في أعقاب بياني شرطة الرياض عن توقيف متحرشين ومخالفات للذوق العام: “جميل جدا ملاحقة الخارجين على القانون واقتيادهم للعدالة، وسيكون أجمل لو تم التشهير بهم، حماية للمنظومة القانونية والاجتماعية”.

وكتب الصحفي السعودي “عضوان الأحمري” “القوانين لا تردع المتحرش لأنه يأمن التشهير به. المتحرش جنسيا كائن مريض، يستقوي بالستر، حين تشهر به، تردعه، تخبر عائلته أن هذا نتاج تربيتها، وتفضح تناقضاته، وتجعله عبرة للآخرين. التستر على المتحرشين والاكتفاء بالعقوبة سيجعله يكرر نفس الفعل مرة أخرى”.

وطالب المغرد “أحمد الحربي” الكاتبة “لمياء البراهيم” بأن تطالب بالتشهير بالمدانين في المخالفات والحوادث التي شهدها المهرجان خلال مشاركتها في نقاش حول الموضوع على قناة الإخبارية التي انضمت هي ووسائل إعلام محلية أخرى لتغطية تداعيات مقاطع الفيديو التي تم نشرها من داخل مسارح المهرجان والطرقات المؤدية إليها.

فوز العتيبي تحمست أثناء رقصها بين الشباب وخلعت ملابسها

وكتب الحربي مغردا: “يا ليت يا دكتورة ولا عليك أمر أن تطالبي بإعلان العقوبة وأسمائهم ليكون رادعا للغير خاصة أن مجتمعنا يخشى من الفضيحة أكثر من خشيته من النظام وعقوبته”.

وفي السياق ذاته كتب مغرد تحت اسم تميم: “مادام الأمر تدخلت فيه جهة أمنية (الشرطة) فالواجب نشر أسماء وصور هؤلاء سواء كانوا من النساء أم الرجال؛ لكي يتعظ الجميع، ولا تتكرر هذه المهازل والمخازي الأخلاقية. مجتمعنا يرفض هذه التصرفات اللا مسؤولة”.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام ليصلك كل ما هو مميز من موقعنا… لسعات خاصه..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.