شاهد: كويتي يهدد بنحر الممرضة من رقبتها وهدّد الأطباء: يا أبوي يعيش… يا أذبحها!

1

الدبور – في حادثة غريبة في دولة الكويت، أقدم مواطن كويتي على خطف ممرضة داخل المستشفى ووضع سكينا على رقبتها وهدد بذبحها أمام الجميع إن لم يعالج الأطباء والده، وممنوع طبعا يموت.

فقد ودّع مستشفى الجهراء الأيام الأخيرة من عام 2019 بأحداث مؤسفة، تنوعت بين مواصلة حلقات مسلسل الاعتداء على الكوادر الطبية، ومشاجرة أتلفت محتويات إحدى الغرف.

أما واقعة الاعتداء على الكوادر الطبية، فتمثلت في نجاة ممرضة فيلبينية من قبضة شاب كويتي بأعجوبة، بعد أن وضع سكيناً على رقبتها مهدداً بذبحها، وروى تفاصيلها لصحيفة «الراي» المحلية مصدر مطلع، وقال إن «شاباً حضر إلى المستشفى برفقة والده الذي كان فاقداً للوعي، وتم تحويل على الفور إلى غرفة الإنعاش لعمل اللازم، إلا أنه ما لم يكن في الحسبان أن يمسك ابن المريض بممرضة فيلبينية، ويستل سكيناً من جيبه ويضعها على رقبتها، صارخاً ومهدداً الطاقم الطبي (يا أبوي يحيا… يا أذبحها!)».

وتابع المصدر أن «الطاقم الطبي في غرفة الإنعاش، وأمام هول ما حدث، انقسم إلى فريق يقوم بعمل الإسعافات للمريض، وآخر حاول تهدئة مَنْ يسعى إلى الفتك بزميلتهم إن لم يتم إنقاذ والده».

وأضاف المصدر «أياً كانت درجة فقد الأعصاب لأقارب المرضى الذين يصل بعضهم إلى المستشفى في حالات حرجة، فيجب ألا تصل الأمور إلى غرس سكين في رقبة ممرضة، وكأن الابن عقد العزم، وبيّت النية على إيقاع الأذى بالكادر الطبي، وإلا بماذا نفسر إحضاره للسكين من بيته، وخلق حال من الذعر بين جموع العاملين والمراجعين؟».

- Advertisement -

وأوضح أن «الطاقم الطبي نجح في إسعاف والد الشاب وإدخاله العناية المركزة، وبالتالي إنقاذ الممرضة… لكن ماذا كان يحدث لو لم يفلح الأطباء في إفاقة والده من غيبوته، وما ذنب الممرضة التي تواجدت لتأدية واجبها في بيئة آمنة، وما ذنب الكادر الطبي لربط تهديده بحالة والده؟».

إقرأ أيضا: المخابرات الإماراتية: ولي عهد أبوظبي بن زايد إشترى موقف الأردن بهذا المبلغ البسيط!!

وأشار المصــــدر إلى أن «قضايا الاعتــــداء على الكوادر الطبية، من أطباء وممـــرضيـــــن أو حتـــــى فنييـــــن، تتكـــــرر حتـــى بات مسلســــل الاعتــــداء لفظيــــاً أو جســــــدياً على مــــدى سنوات أمراً اعتيادياً، وصار ظاهرة شبه طبيعية مع انتهاء معظـــم القضايا بالتصالح، أو تسجيلها جنحة، فهل ما جرى على معظم الوقائع السابقة سيجري على تلك الواقعة، رغم اختلاف شكل وطبيعة الاعتداء؟».

ومن واقعة التهديد بالقتل، إلى مشاجرة انتقلت يوم الجمعة الماضي من خارج مستشفى الجهراء إلى داخله، ما أدى إلى إتلاف بعض محتويات إحدى الغرف، فضلاً عن التسبب بحال من الذعر والهلع للمراجعين والكوادر الطبية.

وجدد المصدر التأكيد على أن إدارة المستشفى ووزارة الصحة لا تملكان سوى اتخاذ الإجراءات القانونية، وإبلاغ الجهات المختصة تجاه الأحداث المؤسفة، لكن التساؤل الذي يطرح نفسه إلى أين وصلت التحقيقات في مثل تلك القضايا حتى لا تتكرر مستقبلاً؟.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام ليصلك كل ما هو مميز من موقعنا… لسعات خاصه..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد المراسى يقول

    للأسف انتهاء مثل هذه القضايا بالتصالح وبالضغط والتهديد أحيانا من قبل الطرف المعتدى وأحيانا من طرف الشرطة أو النيابة هو ما يشجع على تكرار مثل هذه الحوادث.
    لابد من انفاذ القانون حتى يكون هناك ردع والتقليل والحد من هذه الحوادث لنعمل فى بيئة آمنة.
    مع العلم أنا طبيب بمستشفى الجهراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.