خامنئي يعلن عن وصول قاسم سليماني قبل قليل إلى الجنة وكان بإستقباله على الباب الحسين

1

الدبور – أعلن خامنئي على إحدى صفحاته عن وصول قاسم سليماني قبل قليل إلى الجنة حتى قبل دفن جثته التي ستلف على العراق ومن ثم إلى إيران حتى دفنه في مسقط رأسه.

و علق المرشد الأعلى الإيراني آية الله “علي خامنئي”، على صورة نشرها للحظة احتضان الإمام “الحسين بن علي”، لقائد فيلق القدس “قاسم سليماني”، بعد مقتله، وقال: “ها قد حلّق لواء الإسلام العظيم وشامخ القامة إلى السماوات”

الصورة التي نشرها موقع “خامنئي”، أثارت جدلا واسعا بين الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلق “خامنئي” على الصورة، بالقول، إن “سنوات من الجهاد الخالص والشّجاع في ساحات مقارعة شياطين وأشرار العالم، وأعوام من تمنّي الشّهادة في سبيل الله بلّغت أخيراً سليماني العزيز هذه المنزلة الرّفيعة إذ سُفكت دماؤه الطاهرة على يد أشقى أفراد البشر على وجه الأرض”.

وانتقد ناشطون عرب، الصورة التي نشرها “خامنئي”، واعتبرها تقديس لمنزلة “سليماني”، لافتين إلى أن السلطات الإيرانية تحاول إيهام بأن ما حدث لـ”سليماني” يشبه تماماً ما حدث لـ”الحسين” وشقيقه “العباس” في معركة كربلاء، كما ندد آخرون بتعميق إيران للطائفية والتشيع، لتعزيز امتدادهم كقادة وحماة المذهب الشيعي، والممهدين لدولة المهدي المنتظر، عند الإمامية الأثنا عشرية.

وعلق الصحفي نظام المهداوي على الصورة وقال كما لسع الدبور: “صورة الحسين يحتضن #سليماني بموقع #خامنئي يمتلك خامنئي وحده التوكيل في حرب الدجل لأخذ ثارات الحسين وأبعد من ذلك فهو آية الله والعياذ بالله أن يكون على شاكلة دولة الفرس التي تمنى ابن الخطاب لو أن جبلا من نار يفصلها عن العرب ولا شأن لهم بالحسين إنما يحركهم عرقهم الفارسي ضد العرب”

- Advertisement -

وعلق ناشط آخر على الصورة بقوله: “عاجل : وفقاً لموقع .. يصل قبل قليل إلى الجنة بملابسه الرسمية، وفي استقباله الحسين رضي الله عنه الذي احتضنه ورحب به قبل أن يدخل معه الجنة (صورة).”

وقال الناشط سام الغباري معلقا على الصورة بشكل ساخر ما نصه: “الآن وصلني بيان من “الحسين بن علي بن أبي طالب” يقول أن الصورة مفبركة، وأنه لم يحتضن .. داعيًا الجميع إلى رفض وتبيان حقيقة هذا الزيف
وطالب البيان وسائل الإعلام التحري وعدم الإنجرار وراء الدعاية الفارسية، حيث أثبتت كشوفات الجنة خلوها من إسم المدعو “قاسم سليماني””

ويقدس المسلمون الشيعة في العراق، الإمام “الحسين بن علي بن أبي طالب”، ويحيون سنويا ذكرى مقتلة، بالقرب من كربلاء.

وفجر الجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، مقتل “سليماني”، في قصف جوي استهدف سيارتين على طريق مطار بغداد، بناء على توجيهات من الرئيس “دونالد ترامب”.

واتهمت الوزارة “سليماني”، في بيان، بأنه كان يعمل على تطوير خطط لمهاجمة دبلوماسيين وموظفين أمريكيين في العراق والمنطقة. وأشعل مقتل “سليماني”، غضبا في إيران التي توعدت بـ”رد قاس وصارم”، فيما أعلن على إثره المرشد الإيراني “علي خامنئي”، الحداد في البلاد 3 أيام.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام ليصلك كل ما هو مميز من موقعنا… لسعات خاصه..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عبدالرحمن يقول

    هوه الحسين عليه السلام ما عندو شغل في الجنة غير استقبال النجس سليماني اللذي تلطخت أيديه بدماء السوريين والعراقيين. الى جهنم وبءس مثوى الكافرين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.