كاتب عراقي يثير ضجة: أبرهة الحبشي لم يغز الكعبة، كلها خرافات و كان مسيحيا

0

الدبور – في زمن السعودية الجديدة التي جددت كل شيئ في الإسلام القديم الذي لم يرق لولي عهد السعودية بن سلمان، وفي زمن السيسي الذي خرج دعاة يحللون ما يريد ويحرمون ما يكره، خرج كتاب عراقي لينضم لموجة التحديث، وهذه المرة قال أن لم يغز الكعبة ولم يقرب مكة، وكلها خرافات لا أساس لها، ضاربا بعرض الحائط ما نزل في القرآن.

و أثار الكاتب العراقي، ، تفاعلا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تصريحات قال فيها إنه لا توجد أدلة على قيام أبرهة الحبشي بغزو الكعبة وفقا لما تم تناقله تاريخيا.

جاء ذلك في مقابلة للربيعي مع الإعلامية منى الحمود على إذاعة مونت كارلو، حيث قال: “الزعم أن أبرهة الحبشي غزا مكة، لا أصل له لأنه طبقا للنقوش التي تركها أبرهة الحبشي في اليمن بما في ذلك النقوش التي تركها على سد مأرب وبقايا سد مأرب، الحبشي كان رجلا مسيحيا وهو يكتب نقوشه بالخط المسند اليمني على جدران وبقايا سد مأرب كتب: بسم الرب المسيح أو بسم المسيح الرب..”

وتابع الربيعي قائلا في المقابلة التي نشرت الثلاثاء: “كان (الحبشي) رجلا مسيحيا ولم يكن وثنيا، الأمر الآخر، هو توفي عام 535 ميلادي وليس 570 كما يزعم المؤرخون القدماء وأنه غزا الكعبة في هذا الوقت، هناك 35 سنة فرق، ولا توجد أي وثيقة أن أبرهة الحبشي خرج من اليمن وقصد الجزيرة العربية لأنه وطوال السنوات التي كان يحكم بها اليمن كان مشغولا بقمع تمردات القبائل اليمنية التي احتجت عليه وبسبب علاقاته مع الأحباش..”

- Advertisement -

وأردف: “ابنه يكسوم الذي ورث الحكم منه هو الذي بنى الدولة الشهيرة المسيحية التي عُرفت بدولة أكسوم أو يكسوم، وهي اندماج جنوب اليمن مع الحبشة في دولة مسيحية جديدة عرفت بدولة يكسوم، فلا توجد أي دلائل لا بالنقوش ولا وثائق تاريخية ولا أخبار تاريخية موثقة أنه غزا الجزيرة العربية، ثم أخيرا هل من المنطقي أن الله سبحانه وتعالى يمكن أن يرسل الحجارة ليقتل جيش مسيحي وينتصر للوثنيين؟ هل يمكن لعاقل أن يقبل أن الله وقف مع الوثنيين ضد المسيحيين؟”.

كلام الربيعي أثار الكثير من الجدل على وسائل التواصل الإجتماعي، وحصل على الكثير من التعليقات من قبل النشطاء، الدبور يعرض عليكم بعض الردود من قبل النشطاء على ما قاله الربيعي:

You might also like

قد يعجبك

Leave A Reply

Your email address will not be published.