فيديو نادر للسلطان هيثم بن طارق وقت القبض على خلية التجسس الإماراتية في عُمان

3

الدبور – أعاد النشطاء تداول فيديو نادر للسلطان هيثم بن طارق سلطان سلطنة عمان الذي خلف السلطان قابوس رحمه الله، الذي توفاه الله الأسبوع الماضي، و الفيديو وقت القبض على خلية التجسس الإماراتية عام ٢٠١١ في سلطنة عمان.

وفي الفيديو يظهر السلطان هيثم بن طارق بجانب السلطان قابوس بن سعيد عندما إستقبل الأمير الكويتي الشيخ صباح الاحمد برفقة وفد كبير من الإمارات للتوسط لدى السلطان قابوس بتجاوز الأمر وعدم التصعيد مع الإمارات، وكما إعتاد امير الكويت فقد كان واسط خير وقبل السلطان وساطته ولم يرده ولا الوفد الإماراتي وعلى رأسهم شيطان العرب بن زايد، إلا و الملف أغلق.

وكان السلطان هيثم بن طارق هو الشخص الرسمي الوحيد الذي حضر اللقاء مع وفد الإمارات الذي حضر وهو خانع يتوسل السماج من السلطان على الفضيحة التي هزت المنطقة وقتها، ولم يتوقع بن زايد ان يتم القبض على خليته بهذه السهولة.

إقرأ أيضا: السفير الإماراتي لقد وقعنا في الفخ، سلطنة عمان تحكم على خلية التجسس الإماراتية

وما ذهاب الأمير برفقة بن زايد وبن راشد وعدد كبير من المسؤولين في الإمارات إلا إعتراف رسمي بمسؤولية ولي عهد أبوظبي عن فضيحة التجسس التي تعهد بعدم تكرارها، ومع ذلك تكررت في عام ٢٠١٨ مرة ثانية وتم القبض على خلية تجسس ثانية، وسارع أيضا لتوضيح الأمر للسلطان قابوس الذي كانت سياسته عدم معاداة احد حتى من أساء للسلطنة إن رجع واعتذر وتاب.

- Advertisement -

ولكن هل يتوب الشيطان؟ شاهد الفيديو الذي تم تداوله ولسعه الدبور من مواقع التواصل الإجتماعي:

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام ليصلك كل ما هو مميز من موقعنا… لسعات خاصه..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ولد قابوس يقول

    شكله هزاب معهم ود القبحى

  2. ابن عمان يقول

    لا تنكشوا المشاكل يا موقع الدبور، خلوها الامور سلسه، نحن جيران وبيننا انساب مع الشعب الاماراتي،،،،

    والسلطان هيثم ما يحب الفرقه والاختلاف،،، تربية السلطان قابوس الله يغفرله

  3. ناهد السعيد يقول

    وين هزاب اي مقال لصاحب الجلاله المغفور له جلاله السلطان قابوس طيب الله ثراه. يظهر هو وحقده الدفين يسب ويلعن ويشتم ويقلب لسانه بالسويد وينفث سمه وكراهيته… لعربانه ساكت مخرس لسانه. عسئ لسانه ما يرتفع طولد عمره..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.