في السعودية إما ترفيه خارج عن الأخلاق وإما تعنيف خارج عن الإنسانية، شاهد ضحية جديدة

0

الدبور – في العظمى، السلمانية الجديدة، إما تشاهد ترفيه خارج عن حدود الأدب و الأخلاق و الدين و العادات لأبعد الحدود، وإما تتعرض لتعنيف أسري خارج عن حدود كل القيم و الدين أيضا وبل خارج حدود الإنسانية.

ففي حادثة تعنيف أسرية جديدة ، و أثارت ردود فعل غاضبة بين المدونين السعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة،  نشرت إحدى السيدات نداء استغاثة من الخطر الذي تواجهه برفقة أطفالها على يد عائلتها.

وبدأت القصة عندما نشرت إحدى المغردات صور لمحادثة ورسالة عبر أحد تطبيقات التراسل الفوري، تقول إنها وصلتها من سيدة تواجه خطر التعنيف من أسرتها وتطلب المساعدة وقد دونت عنوان منزل أسرتها المحتجزة فيه.

ووفق ما هو مكتوب في تلك المحادثة والرسالة، فإن سيدة تدعى بلقيس علي يحيى دغريري تعرضت للتعنيف من أسرتها وتم حبسها في إحدى غرف المنزل، بينما يواجه أطفالها معاملة سيئة أيضاً تحت التهديد بإرسالهم لوالدهم الذي لم يتضح إن كان ما زال مرتبطاً بوالدتهم.

ووجدت رسالة السيدة تداولاً لافتاً في مواقع التواصل الاجتماعي، ودعوات للجهات المختصة كي تتدخل وتوفر الحماية لصاحبة نداء الاستغاثة التي تقول إن عائلتها تدفعها وتشجعها على الانتحار.

- Advertisement -

إقرأ ايضا: وسيم يوسف يبكي بسبب معاملة الإماراتيين له لأنه إماراتي مهجن و يشكي ضرب إبنه (فيديو)

وفي موقع تويتر واسع الاستخدام في السعودية، تضمن الوسم ”#انقذوا_بلقيس_واطفالها“ الكثير من عبارات الغضب من عائلة السيدة التي عنفت ابنتها وأطفالها، وسط مطالب بمحاسبتهم وتشديد القوانين والعقوبات على من يتورطون بحوادث تعنيف أسرية، بينما أتهمها الذباب الإلكتروني كالعادة بإنها تريد تشويه سمعة السعودية العظمى، وكأن سمعة السعودية في أحسن أحوالها

وعلق أحدهم موجها إتهامه للسيدة السعودية المسكينة قائلا ما نصه كما لسع الدبور: “صدقتوها؟؟؟ هاذي نسوية تبي تشوه سمعت السعوديين يعني نشغل عقولنا شوي جابولها حبل وسكين ومخليين الجوال معاها؟ مخليين اهم وسيلة تواصل معاها؟؟ والله على ولد صغير تقوله كذا يقولك سرري”

وآخر رد بإستهزاء وبشههوة الرجل المريض الذي لم يرى في القصة إلا إنها أنثى وصوتها حلو، حيث قال: “دقيت طلع صوتها حلو ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه”

وتتكرر حوادث عنف أسري مماثلة في مختلف مناطق المملكة بين فترة وأخرى، ويقول مختصون وباحثون اجتماعيون إن ذلك يرجع لضعف دور مؤسسات المجتمع التعليمية والدينية والثقافية، فيما تتركز مطالب كثيرين بتعديل القوانين المحلية بحيث توفر حماية للمعَنَفين وتردع المعنِفين.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام لتصلك اللسعات أول بأول..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.