شاهد بالفيديو لماذا يتمنى الكثير من أبناء السعودية الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا؟!

0

الدبور – تمنى الكثير من أبناء الشعب السعودي وضعهم في الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا الجديد و القاتل، الذي تسبب بموت أكثر من 360 شخصا حتى الآن وإصابة الآلاف في الصين وحدها، منبع الفيروس القاتل.

فقد أحضرت السعودية مجموعة من مواطنيها من الصين ووضعتهم في الحجر الصحي مباشرة، ولكنه ليس كأي حجر صحي تعرفه، فهو حجر صحي يتمنى نصف الشعب السعودي إن لم يكن أكثر العيش فيه، لما يحويه من رفاهية وخدمات مميزة.

فقد أظهر مقطع فيديو تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، مكان الإقامة الفاخر ووسائل الترفيه التي وفرتها المملكة لمواطنيها العشرة الذين وصلوا العاصمة الرياض قادمين من مدينة ووهان الصينية معقل فيروس كورونا الفتاك.

ويظهر في الفيديو الذي صوره أحد الطلاب السعوديين العشرة الذين وصول مركز الحجر الصحي يوم الأحد، أجنحة مستقلة لكل طالب تتوفر فيها غرفة نوم وصالة جلوس مع مطبخ يضم مختلف أنواع الأطعمة.

كما يتوفر في الأجنحة ألعاب الفيديو، فيما يتاح للطلاب الخاضعين للحجر الصحي ممارسة بعض ألعاب المشتركة مثل البلياردو عبر طاولة وُضعت في إحدى الردهات بالمركز.

- Advertisement -

إقرأ أيضا: معركة حامية الوطيس تتجدد في السعودية بعد إلغاء قسم العوائل من المطاعم وإنتشار هذا الفيديو المستفز!

ووصل الطلاب العشرة يوم الأحد على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية السعودية، حيث نقلت المملكة غالبية مواطنيها المقيمين في الصين بما في ذلك الطلاب العشرة الذين كانوا يدرسون في ووهان.

ولأن الكثير من أبناء السعودية يعيشون تحت خط الفقر وبحالة مزرية فقد تمنى عدد كبير من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي ان تعامل السعودية العظمى جميع مواطنيها بإعتبارهم قد أصيبوا بفيروس كورونا، وأن تتم معامل الشعب الفقير نفس معاملة من وضعتهم بالحجر الصحي الفاخر.

بينما تمنى ناشط على تويتر أن يصاب بالمرض ويتم نقله هناك أفضل من عيشته في منزل لا يمكن أن يطلق عليه حتى كلمة منزل، كما يظهر في الصورة التي لسعها الدبور من مواقع التواصل الإجتماعي للمستوى الذي وصلت له بعض العائلات السعودية، ليصبح الحجر الصحي هو أقسى أمنياتها.

الفقر في بلد الذهب الاسود

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام لتصلك اللسعات أول بأول..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.