خبراء لصحيفة نيويورك تايمز: فيروس كورونا سيغزو العالم ولا يمكن إيقافه، ونتائجه كارثية

0

الدبور – أكد باحث لصحيفة نيويورك تايمز أن فيروس كورونا سيغزو العالم وسيصل إلى جميع دول العالم مهما إتخذوا من إحتياطات، وحتى لو أقفلوا بلدانهم عليهم، أكد الباحث أن الفيروس سيشق طريقه في جميع أنحاء العالم، ولا يمكن التنبؤ بعدد الوفيات ونتائجه الكارثية.

وبحسب خبراء الأمراض المعدية البارزين في العالم فأن كورونا يبدو على نحو متزايد مثل الوباء سيدور حول العالم،  وهو وباء مستمر في قارتين أو أكثر، قد يكون له عواقب عالمية، على الرغم من قيود السفر غير العادية والحجر الصحي الذي تفرضه الصين ودول أخرى.

و يؤكد العلماء أن هناك عدم يقين بشأن مقدار الضرر الذي قد يسببه الوباء، وأن شبه إجماع متزايد على أن العامل الممرض ينتقل بسهولة بين البشر.

 ويقول الدكتور أنتوني فاوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، إنه أمر قابل للانتقال للغاية، ومن المؤكد أنه سيكون وباءً. «لكن هل ستكون كارثية؟ انا لا اعرف.»

- Advertisement -

في الأسابيع الثلاثة الماضية، ارتفع عدد الحالات المؤكدة مختبريًا من حوالي 50 حالة في الصين إلى 14000 حالة في 23 دولة؛ وسجل أكثر من 350 حالة وفاة ، جميعها باستثناء واحدة في الصين. وقال مسؤولون صينيون إن فيروس كورونا الجديد الذي أصاب نحو ألفي شخص وينتقل من شخص لآخر أثناء فترة حضانته، أي قبل ظهور أعراض المرض على من يحمل الفيروس، مما يجعل احتواءه أكثر صعوبة، وتشير تقديرات بأن هناك 102،000 شخص آخر يخضعون للمراقبة الطبية في الصين مع أعراض فيروس كورونا المحتملة.

إقرأ أيضا: بدون الإستعانة بقوات خاصة فرنسية الشرطة السعودية تسيطر على شاب هدد بالانتحار حرقا أمام إمارة منطقة مكة المكرمة

كما أن هناك مخاوف من أن الأرقام الرسمية الصادرة عن الحكومة الصينية «منخفضة جدًا» مما يثير ادعاءات بالتستر. ويقول الخبراء إن أكبر حالة عدم اليقين الآن هي عدد الأشخاص الذين سيموتون في جميع أنحاء العالم جراء كورونا.

واستمر معدل الوفيات في الحالات المعروفة لفيروس كورونا في مدينة ووهان معقل المرض بنسبة 2 %. وقال الدكتور توماس ر. فريدن، المدير السابق لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الذي يدير الآن برنامج «Resolve to Save Lives» ، وهو مؤسسة غير ربحية مكرسة لمحاربة الأوبئة إنه «من غير المحتمل بشكل متزايد احتواء الفيروس».

«لذلك فمن المحتمل أن ينتشر ، كما تفعل الأنفلونزا والكائنات الحية الأخرى ، لكننا ما زلنا لا نعرف إلى أي مدى ستكون واسعة أو قاتلة.» ولن يكون من الممكن إجراء تقدير دقيق للوفاة بالفيروس حتى يتم إجراء أنواع معينة من الدراسات، مثل: اختبارات الدم لمعرفة عدد الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة، والدراسات المنزلية لمعرفة مدى إصابة أفراد الأسرة، والتسلسل الجيني لتحديد ما إذا كانت بعض السلالات أكثر خطورة من غيرها.

إقرأ أيضا: شاهد بالفيديو لماذا يتمنى الكثير من أبناء السعودية الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا؟!

ويرى الخبراء إن إغلاق الحدود مع مسببات الأمراض شديدة العدوى لا ينجح بالكامل، لأن جميع الحدود يسهل اختراقها إلى حد ما، ومع ذلك، قد تؤدي عمليات الإغلاق والفحص الدقيق إلى إبطاء الانتشار، مما سيوفر وقتًا لتطوير علاجات الأدوية واللقاحات.

ولفت العلماء إلى أنه من المحتمل أن تكون آثار الوباء أشد قسوة في بعض البلدان أكثر من غيرها، في حين أن الولايات المتحدة وغيرها من البلدان الغنية قد تكون قادرة على اكتشاف ومعزل الناقلات الأولى، فإن البلدان التي لديها أنظمة رعاية صحية هشة لن ​​تتمكن من ذلك. لقد وصل الفيروس بالفعل إلى كمبوديا والهند وماليزيا ونيبال والفلبين وروسيا الريفية.

وقال الدكتور بيتر بيوت مدير كلية لندن للصحة والطب الاستوائي: «يبدو هذا أشبه بكثير بفيروس H1N1 مقارنة بالسارس، وأشعر بالقلق بشكل متزايد». «حتى الموت بنسبة واحد في المئة يعني 10000 وفاة في كل مليون شخص.»

 وقال الدكتور مايكل ريان ، رئيس قسم الاستجابة لحالات الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية ، في مقابلة مع STAT News يوم السبت إن هناك «أدلة تشير إلى أنه لا يزال من الممكن احتواء هذا الفيروس” وأن العالم بحاجة إلى «الاستمرار في المحاولة».

ويقول الدكتور ويليام شافنر، أخصائي الطب الوقائي في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت، إنه من غير المرجح في الوقت الحالي أن ينتشر الفيروس على نطاق واسع في البلدان التي لديها أنظمة قوية للصحة العامة في حالة تأهب. وأضاف : «أي مريض يعاني من الحمى أو مشاكل في الجهاز التنفسي سيحصل على سؤالين: هل زرت الصين؟ هل كان لديك اتصال بأي شخص لديه؟ «إذا كان الجواب نعم، فسيتم عزلهم على الفور».

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.