إعلامية كويتية تفضح أبوظبي وموقفها المعادي لدولة الكويت في الإعلام الإماراتي!

1

الدبور – تحدثت إعلامية كويتية عن تجربتها في العمل مع قناة أبوظبي الإماراتية، وكيف تعاملت القناة إعلاميا مع دولة الكويت، في عدة مواقف ذكرتها وقالت لم أجد لها أي تفسير منطقي، لذلك قلت لهم لن أستطيع الإستمرار بالعمل معكم ضد بلدي الكويت.

وقالت الإعلامية الكويتية حصة الملا في لقاء لها مع برنامج ع السيف الكويتي، في فيدو نشر على منصات وسائل التواصل الإجتماعي، إن تجربتها مع القناة في عام ٢٠٠١ كانت سيئة جدا، وهي فترة أيام الأمير الكويتي الراحل الشيخ جابر الصباح رحمه الله، وقالت أن الإمارات في تلك الفترة كانت علاقتهم مع الكويت وعلى مرأى ومسمع من المشاهدين غريبة.

وذكرت إنه لم يكن مسموح لها على سبيل المثال أن تذكر كلمة الأسرى الكويتيين في أي تقرير تقوم به، بل طلبوا منها أن تقول جملة ما تقول الكويت عنهم أسرى، وأضافت موقف غريب لم أجد له أي تبرير، ليقاطعها المذيع ويقول ربما هي سياسة القناة أو العاملين في القناة وليست الدول’، فردت إنها قناة أبوظبي الرسمية الحكومية وهذا نهجهم.

أقرأ أيضا: شاهد فتاة سعودية كما لم تشاهدها من قبل، فيديو إستفز النشطاء في السعودية الجديدة!

وذكرت الإعلامية الكويتية موقف آخر لها، أيضا غريب لم تجد له أي تفسير وعلى أثره قدمت إستقالتها، عندما اعدت تقريرا عن عودة أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الصباح من رحلة علاج خارجية، فرفضوا عرضه على القناة بحجة أن التقرير عاطفي وليس إخباري، فقالت لهم هو تقرير أصلا عن مشاعر الكويتيين بعودة أميرهم من رحلة علاج، من الطبيعي ان تكون فيه عاطفة، وأصروا عليها إضافة جملة عودة الامير في ظل الأوضاع غير المستقرة في الكويت.

- Advertisement -

وقالت بعض إصرار كبير عرضوا التقرير ولكن في وقت ميت لا يشاهد أحد التلفزيون فيه، وأضافت هذا كان احد الأسباب الرئيسية التي جعلتني لا أكمل مع قناة أبوظبي.

يذكر أن هذا هو نهج الإمارات منذ اليوم الأول لتأسيسها وهو التدخل بشؤون دول الجوار و المؤامرات و اللعب من خلف الأبواب المغلقة، حتى وصلت لمرحة اللعب بالمكشوف وبشكل عدائي مباشر بعد تسلم ولي عهد أبوظبي زمام الحكم بشكل كامل على جميع مفاصل الدولة بعد قتل الشيخ خليفه ووضعه في ثلاجة لحين إعلان موته رسميا.

وقاد شيطان العرب تحالف رباعي لحصار دولة قطر وشيطنتها، ودعم الإنقلاب الدموي في مصر على أول حاكم مدني فيها، وبدأت سلسلة من المؤامرات و التدمير للدول العربية و الإسلامية لم تنتهي حتى اليوم، وآخرها التآمر على قضية القدس وفلسطين ودعم صفقة القرن عمليا.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام لتصلك اللسعات أول بأول..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. منيف الاغبري يقول

    لولا الكويت لما كانت ابو ظبي ،، لكن المثل عندنا يقول اللي ما يقدر يجازيك يعاديك. تحياتي للكويت واهلها ،، ولو تعود الدكتورة حصة الملا لمقابلتها الشهيرة مع المرحوم الفنان المخضرم ابو اصيل لوجدت حقيقة قالها الراحل ان تلفزيون دبي انشأه واداره في البداية الكويت ،،…! لكن المنطق العدائي من الامارات وحكامها ع دول الجوار ومنها بلدي اليمن ليس غريبا على من تربوا ع العمالة والخيانة والتنكر للأخوة والدين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.