مصير طاقم مقاتلة تابعة للسعودية العظمى سقطت في اليمن (فيديو)

0

الدبور – قال المتحدث باسم قوات العدوان السعودي الإماراتي على اليمن تركي المالكي، مساء السبت: إن “القيادة المشتركة تحمّل الحوثيين مسؤولية حياة وسلامة طاقم المقاتلة تورنيدو التي ذهبت لقصف اليمنيين ولكنهم أسقطوها، بموجب القانون الدولي الإنساني”.

وكان المالكي صرح بأن إحدى الطائرات سقطت في منطقة العمليات ضمن عمليات دعم وإسناد الجيش الوطني اليمني بمحافظة الجوف اليمنية، او بمعنى آخر قصف وقتل المدنيين.

وأوضح العقيد المالكي أنه “عند الساعة الـ23:45، من مساء يوم الجمعة الموافق 14 فبراير 2020م، سقطت طائرة مقاتلة من نوع (تورنيدو) تابعة للقوات الجوية الملكية السعودية في أثناء قيامها بمهمة إسناد جوي قريب للوحدات التابعة للجيش الوطني اليمني” دون مزيد من التفاصيل.

ومساء أمس السبت، بث الإعلام الحربي التابع لقوات الحوثيين مشاهد “حرارية ليلية” للحظة رصد وإصابة وإسقاط الطائرة المقاتلة ”تورنيدو” التابعة للتحالف والتي أُسقطت مساء أمس الجمعة.

- Advertisement -

ومساء الجمعة، أعلنت جماعة الحوثي اليمنية إسقاطها طائرة حربية من طراز “تورنيدو” تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية بمشاركة الإمارات في اليمن. وقال العميد يحيى سريع، المتحدث باسم الحوثيين، إنهم أسقطوا طائرة “تورنيدو” تابعة لما سماه “قوى العدوان” في سماء محافظة الجوف، 143 كم شرقي العاصمة صنعاء، في “أثناء تنفيذها مهام عدائية”، بحسب موقع قناة “المسيرة”.

وأضاف المتحدث باسم المليشيا المدعومة إيرانياً: إن “الدفاعات الجوية تمكنت من إسقاط الطائرة الحربية بصاروخ أرض/جو متطور بتقنية حديثة”.

ومنذ أسابيع، تشهد مناطق مختلفة من اليمن تصعيداً مع تجدد معارك عنيفة، بعد حالة من الهدوء الحذر عاشتها معظم جبهات القتال خلال الأشهر الماضية؛ على خلفية جهود يقودها المبعوث الأممي مارتن غريفيث لإحلال السلام.

ويشهد اليمن حرباً مستمرة منذ 5 سنوات؛ عندما أخرج الحوثيون حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي من صنعاء، في أواخر عام 2014. وتدخّل تحالف عسكري تقوده السعودية والإمارات، في مارس عام 2015، محاوِلاً إعادة هادي، في وقتٍ لا تزال فيه الحرب مستمرة حتى اليوم.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام لتصلك اللسعات أول بأول..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.