نتنياهو بكل فخر: جميع الدول العربية والإسلامية هرولت للتطبيع معنا باستثناء ثلاث دول فقط!

0

الدبور – تفاخر رئيس حكومة دولة الإحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته و الذي يطمح بولاية جديدة خوفا من السجن، تفاخر بإقامة علاقات مع عدد كبير من الدول العربية و الإسلامية بإستثناء 3 دول فقط.

وقال في كلمة ألقاها الأحد، في مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى عقد في القدس، “أقوم بتطوير اتصالات مع الدول العربية والبلدان الإسلامية، وأستطيع أن أخبركم، أن عدد الدول الإسلامية أو العربية التي لا تربطنا بها علاقات عميقة، هي دولتان أو 3، وأحيانا يتم الكشف عن ذلك”، مستشهدا بزيارته إلى سلطنة عمان، ولقائه مع رئيس المجلس السيادي السوداني “عبدالفتاح البرهان”.

وأردف “السودان هي دولة إسلامية تتحدث العربية استضافت مؤتمر الخرطوم الذي حدد اللاءات الثلاث ضد (إسرائيل) والآن يدور الحديث عن إطلاق عملية تطبيع مسرعة.. تحدث تغيرات عملاقة”. وتطرق “نتنياهو” إلى تحليق أول طائرة إسرائيلية فوق أجواء السودان، معتبرا ذلك “تغييرا كبيرا”.

وتابع “السياح الإسرائيليون، الرحالة، سيسافرون إلى أمريكا الجنوبية فوق أجواء السودان، لقد قلصنا وقت رحلتهم بحوالي ثلاث ساعات. من الآن فصاعدا، لن يكونوا بحاجة إلى الذهاب إلى إسبانيا وثم إلى إفريقيا فأمريكا الجنوبية. يمكنهم الآن التحليق مباشرة من فوق السودان إلى البرازيل والأرجنتين، ويمكنهم التوقف خلال الطريق في بلد آخر أقمنا معه علاقات دبلوماسية مؤخرا، وهو تشاد”.

وأضاف “أنا أخبركم بما هو فوق السطح فقط”، فيما يتعلق بالعلاقات بين (إسرائيل) والدول العربية. وفي 5 فبراير/شباط الجاري، قالت الخرطوم إنها أعطت الطائرات الإسرائيلية موافقة مبدئية على الطيران في الأجواء السودانية وذلك بعد يومين من اجتماع “البرهان” مع “نتنياهو” في أوغندا.

إقرأ أيضا: هرولة إماراتية نحو دولة الإحتلال الإسرائيلي لإنقاذ الإمارات من الإفلاس

وأحجم السودان عن القول إنه بصدد تطبيع العلاقات مع (إسرائيل) آخذا في الاعتبار الحساسيات في العلاقة مع الفلسطينيين. وكانت (إسرائيل) تعتبر السودان في السابق تهديدا أمنيا في ظل شكوك باستخدام إيران للأراضي السودانية ممرا لتهريب الذخائر إلى قطاع غزة، بينما قالت مصادر إقليمية عام 2009 إن طائرات إسرائيلية قصفت قافلة أسلحة في السودان.

وتساءل “نتنياهو” “كم نسبة العلاقات التي نقيمها مع الدول العربية في العلن؟”، مجيبا “إنها حوالي 10%. إنكم ترون حوالي 10% فقط”، ملمحا إلى أن العلاقات السرية كبيرة. ومضى يقول “لقد حدثت تغييرات كبيرة، لأن (إسرائيل) أصبحت الآن قوة يجب أخذها بعين الاعتبار، ولأن التعاون مع (إسرائيل)، يساعد على الاستعداد وتأمين مستقبل الشعوب، وضمان مستقبل أفضل لها، وهذا موجود في أذهان الجميع”.

وتطرق “نتنياهو” في كلمته إلى الملف الإيراني، قائلا إن “أكبر تهديد لأمن بلدان الشرق الأوسط ودول العالم، هو محاولة إيران امتلاك أسلحة نووية”. 

وجدد “نتنياهو” التزام بلاده بعدم السماح لإيران بامتلاك هذه الأسلحة. وأردف “لن نسمح لإيران بترسيخ نفسها عسكريا في فناء منزلنا، في سوريا. نحن نقاوم ذلك بقوة. نحن نتخذ كل الإجراءات الضرورية لمنع ذلك. وأعتقد أننا ننجح. لقد حملنا السلاح ضد عدو يدعو علانية إلى تدمير إسرائيل”. 

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام لتصلك اللسعات أول بأول..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.