حملة في سلطنة عمان لمقاطعة صيدلية ابن سينا بسبب كورونا و السلطات تتدخل

0

الدبور – تدخلت السلطات في سلطنة عمان بعد قيام حملة كبيرة على موقع تويتر الأكثر إستخداما في السلطنة، لمقاطعة صيدلية ابن سينا، وتصدر وسم هاشتاق مقاطعة صيدلية ابن سينا من بين الوسوم اليوم في السلطنة.

و تداول النشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي رسالة تشير إلى رفع أسعار المعقمات في إحدى الصيدليات بالسلطنة.

وأثارت التغييرات المتداولة استياءً عبر عنه مواطنون في “الواتساب” و”تويتر” موجهين تساؤلاتهم للهيئة العامة لحماية المستهلك.

الهيئة العامة لحماية المستهلك من جهتها تفاعلت مع هذه التساؤلات وأوضحت في رد لها على أحد المواطنين بأنها لم تعط للصيدلية أي موافقة على رفع الأسعار، مؤكدة بأنه تمت مخالفتهم. وأوضحت الهيئة بأنه جارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة اتجاه الأمر.

- Advertisement -

وانتشرت التغريدات التي تطالب بمقاطعة الصيدلية لإستغلالها لأزمة يمر بها العالم ومن بينها السلطنة وهي أزمة إنتشار فيروس كورونا في العالم ووصول بعض الحالات إلى السلطنة، وبالتالي تخوف الناس من الإصابه به وتوجههم لشراء المعقمات للحماية.

وعلق ناشط على ما قامت به الصيدلية، وقال ما نصه كما لسع الدبور: “الوطن يقدم لهم الغالي والنفيس من اجل النهوض بتلك المؤسسات ولكن تلك المؤسسات لاتقدم شي يذكر للوطن والمواطن قدموا شي ولو بسيط لأن الوطن يحتاج اليكم الأن”

وقال أخر ما نصه: “من المخزي والمقرف استغلال الموقف من قبل التجار ورفع أسعار المواد بهذه الظروف، ولا نبالغ إذا قلنا أن هذا الشيء يعتبر خيانة بحق البلد. #مقاطعه_صيدليه_ابن_سينا” وقال ناشط أيضا: “ناس تساند بلدها وناس تتمرد على بلدها تحدثني عن الطمع والجشع ؟ أحدثك عن أغلب تُجار عُمان الكل يتغنى بالوطنية ولكن وقت الشدائد والأزمات والمحن #عمان لا يقف معها إلا من رحم ربي هذا ما أحزنني فعلاً…”

بينما قال الناشط العماني ناصر الجوهري بتغريدة أرفق بها الصور ما نصه: “اذا سالت فاسال أهل الدار ع دارهم،ولا تسال عن م يناصر الدار لأجل دينارهم. حاشيةراكيش ماذاتتوقعون منهم غيرالجشع برغم الملايين التي أكتسبوها م المناقصات الحكوميةواليوم هذاالجميل الذي يردوه لنا قالها مهاتير هناك م يضع الوطن ف جيبه وهناك من يضع الوطن في قلبه”

بينما قال الناشط العماني أحمد بن سالم السيابي ما نصه: “هناك أزمة عالمية تفتك بالبشر وهنا الشركات المحلية تستغل الظروف لجني أعلى أرباح ممكنة. مهما كانت المبررات لرفع الأسعار إلا أننا نمر بأزمة عالمية و وطنية ويتطلب من الجميع الإلتزام بعدم إثارة المجتمع بهكذا إستغلال.”

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.