البابا يتدخل أخيرا و يوصي بـالأحضان الدافئة لحل المشكلة خلال الحجر المنزلي‎

0

الدبور – خلي بابا يتدخل، جملة باتت الأشهر في مواقع التواصل الإجتماعي، بعد حادثة رفض مجموعة من المسافرين في الأردن قانون الحجر الصحي في فندق في البحر الميت، للحد من إنتشار في البلد.

ولأن حتى قوانين الحجر الصحي التي هي بالأساس لحماية الشعب وليس الحكومة، فهي لطبقة دون طبقة، فقامت فتاة بقول الجملة التي باتت الأشهر، خلي بابا يتدخل، وهي ليست للتنمر كما رخج البعض يقول بل للحديث عن حالة عامة ومرض متأصل في المجتمع الأردني وهي الواسطة، التي تتخطى القوانين وينتج عنهاالفساد حتى في محاربة المرض.

البابا تدخل أخيرا و أوصى بالأحضان الدافئة بين أفراد العائلة خلال فترة الحجر الصحي المنزلي، ولكن ليس باب الفتاة الأردنية، إنه   ، الذي أوصى في مقابلة مع صحيفة ”لا ريبوبليكا“ الإيطالية، العائلات القابعة في الحجر المنزلي بالعودة إلى ”بوادر الحنان“ بما يشمل ”تحضير الأطباق الساخنة واللمسات والعناق والتواصل الهاتفي“.

 وفي خضم التوصيات الصحية العالمية، التي تركز على تفادي أي احتكاك بين الأشخاص بالحد الأقصى، ذكّر البابا الأرجنتيني بأهمية ”بوادر الحنان والعاطفة والتعاطف“ التي تشمل ”خطوات بسيطة باتت مفقودة أحيانا في الحياة اليومية“.

 وقال البابا فرنسيس: ”على سبيل المثال، تحضير طبق ساخن أو العناق أو التواصل الهاتفي“، فيما إيطاليا هي ثاني أكثر بلدان العالم تضررا بوباء كورونا المستجد بعد الصين.

- Advertisement -

وأضاف في هذه المقابلة: ”علينا إعادة اكتشاف الطابع الملموس للأشياء الصغيرة وطرق الاهتمام البسيطة بأقربائنا وأهالينا وأصدقائنا. وعلينا أن نفهم أن كنزنا يكمن في هذه الأشياء البسيطة“.

وانتقد البابا التواصل ”الافتراضي“ في أحيان كثيرة بين أفراد العائلة، داعيا إلى ”تقارب جديد“ بين هؤلاء وإلى الإصغاء الحسي ”لحاجات كل فرد“.

وتابع قائلا ”في أحيان كثيرة تتناول العائلات الطعام سويا في المنزل وسط صمت مطبق لا يكون وليد إصغاء متبادل بل هو مرتبط بمشاهدة الأهل للتلفزيون خلال تناول الطعام فيما الأبناء يستخدمون الهاتف المحمول. هم أشبه بنسّاك معزولين دون أي تواصل بينهم“.

وكان البابا فرنسيس الذي عانى من الإنفلونزا في الأسابيع الأخيرة، قد غادر الأحد الفاتيكان للتوجه خصوصا إلى كنيسة القديس مارتشيلو أل كورسو بعدما اجتاز مشيا جزءا من الجادة التجارية الرئيسية في روما شبه المقفرة.

وأوضح البابا فرنسيس ردًا على سؤال بشأن هذه الزيارة: ”طلبت إلى الرب وقف الوباء. يا ربي أوقف الوباء بيدك. هذا من صليت من أجله“.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.