فيديو لرجل أمن في الكويت يثير ضجة وصلت الدول الغربية بعد إنتشاره، وصحفي من واشنطن يعلق!

1

الدبور – إنتشر فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي لتصرف الأمن الكويتي مع الوافدين في ظل أزمة إنتشار فيروس كورونا، ووصل الفيديو لعدة جهات في دولة الكويت وأثار إعجابهم، حتى وصل الفيديو إلى العديد من دول العالم ولفت الإنتباه.

الفيديو لم يصور للعرض ولا للتغني بعام التسامح ولا مخصص لوزارة السعادة، بل صوره وافد مصري من بلكونه شقته عندما حضر الأمن إلى الشارع الذي يسكن به وتكلم مع السكان عبر ميكرفون سيارة الشرطة.

وتجلى تصرف العسكري بمناشدته سكان العمارة عدم الخروج منها للحصول على اسطوانات الغاز التي وصلت إليهم في تلك الأثناء، متعهداً بإيصالها إليهم إلى أبواب شققهم حرصاً على سلامتهم وصحتهم في ظل الظروف الصحية المتعلقة بفيروس ”كورونا“ والتي فرضت الحجر على عدة عمارات للعمالة الوافدة.

ولم يكتفِ العسكري بهذا القدر من المساعدة، حيث أبلغ سكان العمارة بمكبر الصوت أنه على استعداد لجلب كافة الأغراض التي يحتاجونها بنفسه ومن ماله الخاص وإيصالها إليهم.

ولاقى حديث وتصرف العسكري – ويُدعى عثمان العلي – تفاعلاً واسعاً من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تداولوا مقطع الفيديو الذي ظهر به العسكري بعد توثيقه من قبل أحد سكان العمارة من الأعلى.

- Advertisement -

وعلق عليه الصحفي نظام المهداوي من واشنطن العاصمة الأمريكية ونشره على صفحته الرسمية على موقع تويتر وقال ما نصه كما لسع الدبور: “ضابط دورية شرطة في #الكويت يناشد الأهالي بعدم مغادرة بيوتهم ويسخر نفسه سائقاً من أجل جلب احتياجاتهم حتى لمن لا يملك المال. دولة كهذه لا تتغنى بالتسامح كشعارات بل تمارسه واقعاً هي دولة راسخة تخطو خطوات تسبق بكثير معظم الدول العربية الأكبر منها حجما وعراقة.”

إقرأ أيضا: المعارك مستمرة: فنان كويتي يدافع عن حياة الفهد ضد فنان مصري شتم دولة الكويت (فيديو)

وقالت إحدى الناشطات – وتدعى أمينة العلي وهي موظفة بوزارة الداخلية – ”إن رجل الأمن المعني يكون شقيقها“، مبدية اعتزازها بما أقدم عليه من تصرف أثار إعجاب الآلاف في البلد الخليجي الذي عانى في الأسابيع القليلة الماضية من تراشق للشتائم والانتقادات اللاذعة بين مواطنيه وعدد من الوافدين ونشطاء بعض الدول العربية.

وكان وزير الداخلية أنس الصالح من بين آلاف المعجبين بتصرف العسكري، حيث علَق في تدوينة عبر حسابه بتويتر قائلاً: ”الأخلاق الكويتية النابعة من ديننا الحنيف والقيم الأصيلة تتمثل في هذا المقطع القصير في وقته والكبير في معانيه“.

وأبدى الناشط أحمد الميموني، عضو جمعية حقوق الإنسان، إعجابه بعمل رجال الأمن في الفترة الراهنة، حيث كتب: ”ياخي رجال وزارة الداخلية في هالازمة أقسم بالله اثبتو فعلاً مقولة: الشرطة في خدمة الشعب“.

وبصيغة إعجاب كبيرة، كتب الناشط بدر الحجرف: ”بعد مشاهدتي لهذا المقطع الجميل والنموذج المشرف لوزارة الداخلية، وهو للوكيل عثمان العلي، أحد رجالات الداخلية الأبطال، تذكرت مقوله جميلة جدا لابن خلدون: الناس في السكينة سواء، فإن جاءت المحن تباينوا“.

وتوالت ردود الأفعال من النشطاء الذين يرى بعضهم أن تصرف العسكري الإنساني اللافت هو دليل على احترام الكويت لجميع الوافدين، في حين شدد آخرون على ضرورة تكريم هذا العسكري كشكر له على ما أقدم عليه.

وتداول الفيديو عدة نشطاء في دول غربية، حتى تم تناقله وترجمته للإنجليزية في بعض الصفحات في مواقع التواصل الإجتماعي، وكتبت عنه بعض المواقع في أمريكا و أوروبا.

ويحظى رجال الأمن في الكويت باحترام شريحة واسعة من السكان نظراً لالتزامهم بعملهم وسعيهم لحفظ الأمن والسلامة، خاصة في الفترة الراهنة التي تضاعفت بها جهودهم للسيطرة على الأوضاع في ظل الظروف الصحية الاستثنائية وفرض حظر التجول واستقبال المواطنين العائدين من الدول الأخرى.

إلا أنه بالرغم من إشادة البعض بعمل رجال وزارة الداخلية فقد اتجه آخرون إلى عرقلة عملهم وشتمهم سواء عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي أو في ميدان عملهم، وكان آخر ذلك ما تعرض له أحد العساكر من دهس وطعن من قبل فتاة مخالفة لحظر التجول قيل إنها تعاني من أمراض نفسية.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ادم يقول

    بارك الله فيك يا ابن الخير و الاصول يا طيب و بارك الله بالكويت بلد العرب و المسلمين ادامكم الله للعالم الاسلامي ذحرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.