حياة الفهد تكسب تعاطف اليهود معها في رمضان وتثير ضجة!

0

الدبور – حياة الفهد تثير الجدل من جديد، ولكن هذه المرة عبر مسلسل تقوم ببطولته يحكي قصة اليهود في حقبة الأربعينيات في الكويت، ويأتي هذا المسلسل الذي أثار الجدل فور الإعلان عنه، وسيعرض في رمضان في وقت تسارع بعض الدول الخليجية إلى التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي، والتمهيد لرواية قصة معاناة اليهود وهجرتهم إلى فلسطين المحتلة.

وتدور أحداث المسلسل الذي تم تداول مقتطفات منه، عن حقبة زمنية مهمة بمنطقة الخليج، شهدت تنوعا بالأديان السماوية، واعتناق بعض الخليجيين للديانة المسيحية، والديانة اليهودية آنذاك، لتدور أحداثه حول بطلة العمل وهي امرأة تعاني الكثير من المتاعب بسبب ديانتها اليهودية.

وأحدث هذا العمل الدرامي والمرتقب عرضه في شهر رمضان المقبل سجالا وتباينا بالآراء، لينقسم الناشطون إلى فريقين، أحدهم أبدى إعجابه بقصة العمل وآخر انتقد بشدة التطرق إلى ملف اليهود، وسط تساؤل عن الهدف من هذا العمل وفي هذا التوقيت، وهل يعد مقدمة تطبيع ثقافي مع (إسرائيل).

حيث قال الصحفي سعد السعيدي من الكويت بتغريدة لسعها الدبور معلقا على قصة المسلسل في هذا الوقت بالذات، ما نصه: “مسلسل يعرض في رمضان القادم، يتحدث عن يهود الكويت في الأربعينات من القرن الماضي. فما الرسالة والهدف الذي يريد أن يوصلها هذا المسلسل.. صحيح هناك فرق بين الديانة اليهودية والصهيونية لكن هذا الفرق ليس واضحا للعوام.. أظنه مقدمة تطبيع ثقافي ،وزرع فكرة في العقل الباطن هي أن الأمر طبيعي!”

وقال ناشط أخر، اطلق على المسلسل لقب أم شاؤول بدل إم هارون، ما نصه: ” مسلسل أم شاؤول بعد أن تغير لـ أم هارون ،، يتحدث عن حياة اليهود في الكويت حقبة الأربعينيات لحياة الفهد .. مالهدف من عرض المسلسل ومالفائدة المرجوه وراء ذلك ؟’ جائحه جديدة ؟!”

وقال أخر ما نصه: “فعلاً حاجة مقرقة نشوفها في الكثير من الأفلام والمسلسلات والآن مسلسل خليجي ! وكأن الخليج قاصرها تطبيع، والأقبح هو رؤية الي مسويين فيها إن هذا تاريخ وواقع !!! نعم هذا تاريخ وتجميل لصورة اليهود وبداية لتطبيع علني!!! مع الأسف إن الأغلب سذج وراح ينخدعون بسهولة”

وتطرق آخرون في نقدهم للعمل إلى انتقاد بطلته “حياة الفهد”، التي أثارت مؤخرا سجالا عقب تصريحات مثيرة طالبت فيها بإخراج العمالة الوافدة من الكويت في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد بسبب فيروس كورونا.

ويُعتبر العمل الدرامي من ضمن الأعمال التي حالفها الحظ لهذا العام، لتمكنها من إنهاء التصوير قبل اشتداد أزمة فيروس كورونا، الذي تسبب بإيقاف عدة أعمال كويتية وعربية عن التصوير.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.