طارق المحياس لاعق الاحذية ضل عن الطريق فحق على شيطان العرب أن يسجنه إلى حين!

0

الدبور – في بلد العجائب و المتناقضات وبكل وقاحة، حكمت محكمة إماراتية على إعلامي إماراتي ضل الطريق وانحرف عن ما هو مطلوب منه في هذه المرحلة، وتجرا وتحدث عن الجالية الهندي في ، فحكمت عليه بالسجن بتهمة إثارة النعرات بين الجاليات المقيمة على أرض .

وجاء في الحكم أن الإعلامي الإماراتي بنشره فيديو تحدث فيه عن الجالية الهندية تصرفه يسيء إلى الدولة وينال من جهودها في نشر قيم التسامح، ويتعارض مع مبدأ العدالة والمساواة الذي يعد أحد ثوابت دولة الإمارات العربية المتحدة”.

المضحك و المبكي أن الإعلامي الإماراتي الذي حكم عليه بالسجن لم يشتم الجالية الهندية بشكل مباشر، ولكنه حاول الدفاع عن الممثلة الكويتية خياة الفهد، وقال هي لم تقصد الجالية المصرية بكلامها، ونحن في الخليج لا يمكن ان نعامل المصري كالهندي أو البنغالي مثلا أبدا.

وفي نفس الوقت هناك من يشتم الجارة المسلمة العربية قطر، وليس مجرد إنتقاد لسياساتها، بل يشتم أعراض وشرف القطريين، وينشر أقذر الصور برمز الدولة القطرية، ويشتم ويتشمت بسلطنة عمان و دولة الكويت مع كل حدث، وهذا الشخص لم يحاسبه أحد ولو بكلمة، بل من ينتقده بنتهي به المطاف بالسجن وهو وزير القذارة في الإمارات .

ويعتقد الكثيرين أن لا احد له القدرة على محاسبة المزروعي مهما نشر، لأنه ببساطة من ينشر على حسابه هو ولي عهد أبوظبي نفسه او بأمر منه مباشر، حيث يعتبر المزروعي من أشد المقربين لولي عهد أبوظبي بن زايد الملقب بشيطان العرب، لذلك لن تجد شخص واحد في الإمارات له القدرة على مجرد إنتقاد منشور واحد له.

- Advertisement -

و حاول الناشط الإماراتي الذي لم يذكر الإعلام الإماراتي اسمه في خبر الحكم عليه بالسجن، ولكن هو وهو المشهور بتقبيله حذاء بن زايد على الهواء، حاول الدفاع عن الممثلة الكويتية ، مشيرا إلى أن حديثها تم تفسيره بشكل خاطئ.
وقال المحياس، الذي ينشر مقاطع فيديو على يوتيوب “هل حياة الفهد كانت تقصد المصريين في كلامها؟ إطلاقا لا، لم تذكر اسم مصر ولا المصريين في كل كلامها حين تكلمت عن الوافدين”.

وأضاف المحياس، الذي يشترك في قناته على يوتيوب نحو ربع مليون شخص، “عندما نذكر كلمة الوافدين أو كلمة العمالة في الخليج فإننا نقصد الآسيويين”.

وتابع “دعونا نفترض أن بعض العمالة في الكويت هم من المصريين، لكن المصريين لهم الحشمة والكرامة، هل تتوقع أننا في الكويت أو في السعودية أو الإمارات سنساوي عامل بنغالي بعامل مصري؟ أعوذ بالله اعوذ بالله أعوذ بالله ولا حتى واحد في المئة”.

وعاد المحياس يكرر فكرته “هل نحن سنساوي بين عامل من الهند بأخ من السودان أو من مصر أو من أي دولة عربية اخرى، سواء كان مهندس أو دكتور أو ميكانيكي أو أي مهنة أخرى؟ إطلاقا ولا واحد في المئة.. لا يمكن، ليس نحن من نفعل ذلك”.

ورغم تقبيل المحياس لحذاء بن زايد وزاد من جرعة الذل و التبطيل إلا إن لعقه لحذاء بن زايد لم يشفع له، بما إنه ضل عن طريق الشتائم وانتقد الهنود بدل قطر وتركيا وسلطنة عمان و الكويت.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.