الداخلية الكويتية بعد الضجة تكشف تفاصيل حرق نجل فنان كويتي شهير لمركز الشرطة

0

الدبور – تدخلت وزارة الداخلية في دولة الكويت، ونشرت بيان رسمي عن الحادثة التي أشغلت مواقع التواصل الإجتماعي في الكويت خلال الأيام الماضية، وكثرت الإشاعات عن من هو الفنان الكويتي الشهير الذي تم إتهام ابنه بالواقعة المشهورة.

ووصل الإتهام للفنان الكويتي طارق العلي الذي خرج بفيديو يهدد كل من نشر اسم ابنه إنه هو المقصود بتلك الواقعة برفع قضايا تشهير عليهم، ونشر طارق العلي مقطع فيديو عبر “تويتر” ينفي خلاله أن يكون ابنه المقصود، مُعقباً عليه: “توضيح لما تداول ببعض مواقع السوشل ميديا عن موضوع اتهام ابني سلطان بحرق نظارة مخفر شرق الصليبيخات والحمدلله رب العالمين والقضاء الكويتي النزيه الفيصل بيني وبينهم”.

وقال طارق العلي في الفيديو الذي بدا منفعلاً فيه: “حسبي الله ونعم الوكيل، وقالوها تيجيك التهايم وانت نايم، هل أنا الوحيد اللي في الكويت فنان مشهور، وهل أنا الوحيد الفنان المشهور عنده عيال”.

وتدخلت وزارة الداخلية الكويتية عبر حسابها في موقع التواصل “تويتر” وشرحت ملابسات إقدام نجل فنان شعبي معروف على حرق النظارة المحتجز فيها بالصليبخات، وتسببه باختناق عدد من العساكر تم نقلهم إلى المستشفى، فيما يرقد أحدهم بالعناية المركزة.

وذكرت “الداخلية” في بيانها، في تفاصيل الواقعة، أنه ورد بلاغ إلى الأجهزة الأمنية بوجود تهجم وتهديد على منزل أحد المواطنين، وعلى الفور انتقل رجال الأمن إلى موقع البلاغ، وعند طلب الإثبات من المتهجم، رفض التعاون واعتدى على رجال الأمن، ما أسفر عن إصابته وتم استخراج تقرير طبي بحالته، وتمت السيطرة عليه من قبل رجال الأمن، ونقله لاحتجازه بنظارة المخفر.

- Advertisement -

إقرأ أيضا: نجل فنان كويتي خرق الحظر فتم التحفظ عليه فحرق المخفر بمن فيه!!

وتابع البيان أنه “أثناء احتجاز المتهجم قام بافتعال حريق داخل النظارة، معرضا ثلاثة من رجال الأمن إلى الاختناق، وتم نقل رجال الأمن إلى المستشفى لتلقي العلاج، وإخماد الحريق”.

وأكدت “الداخلية” أن اثنين من رجال الأمن خرجا من المستشفى بعد علاجهما، فيما الثالث لا يزال يتلقى العلاج، مبينة أنه تمت إحالة المتهجم إلى جهات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه.

إشترك في قناتنا على تطبيق تليجرام لتصلك اللسعات أول بأول..  https://t.me/Dabboor

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.