الناشطة اليمنية توكل كرمان قاضية في محكمة “فيسبوك” الجديدة

0

الدبور – الحائزة على نوبل للسلام عام 2011 إختارها فيسبوك من ضمن 20 شخصية في محكمة خاصة بالموقع مخولة باتخاذ قرارات ملزمة بشأن المحتوى الذي يسمح به أو ينبغي إزالته على الشبكة الاجتماعية و”إنستغرام”.

وتتمثل مهمة مجلس الرقابة هذا في اتخاذ قرارات نهائية بشأن المنشورات التي قد تقحم “فيسبوك” في جدل حول الرقابة أو التضليل الإعلامي أو حرية التعبير.

ووصف مدير السياسة العامة في “فيسبوك” برنت هاريس، إنشاء هذا المجلس بأنه “بداية تغيير جذري في الطريقة التي ستتخذ فيها بعض أصعب قرارات المحتوى على الموقع”.

ويأتي الأعضاء العشرون للمجلس الذين أعلنت أسماؤهم من بلدان مختلفة ومن ضمنهم رجال قانون وناشطون في مجال حقوق الإنسان وصحافيون وحائزون على جائزة نوبل للسلام إضافة إلى رئيس وزراء دنماركي سابق.

ومن النساء الأعضاء في المجلس الصحافية والسياسية و الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2011 توكل كرمان ورئيسة الوزراء الدنماركية السابقة ورئيسة منظمة “سايف ذي تشيلدرن” سابقا هيبخ ثورنينغ شميد.

- Advertisement -

وعلقت الناشطة اليمنية على خبر إختيارها من ضمن ٢٠ شخصية مميزة في العالم، وقالت بتغريدة على صفحتها على موقع تويتر ما نصه: يسعدني الانضمام إلى مجلس الإشراف العالمي لمحتوى Facebook و Instagram . لم يعد احتكار الحكومات لوسائل الإعلام والمعلومات ممكناً بفضل منصات التواصل الاجتماعي. أنضم إلى مجلس الإشراف للمساعدة في حماية وتمكين أصوات الناس والدفاع عن حرية التعبير.”

وأضافت الناشطة اليمنية اللجنة عبارة عن منصة تحمي حقوق الناس في حرية التعبير وتفي بحاجتهم للتواصل الاجتماعي ، ترغب الأنظمة الاستبدادية في إيقافها لمنع مواطنيها من الحصول على أصواتهم الخاصة . أنا في مجلس الاشراف العالمي على فيسبوك وانستجرام للمساهمة في حماية وتمكين اصوات الناس والدفاع عن حرية التعبير.

إقرأ أيضا: في السعودية فيديو لمتسولين يكسبون 3260 ريالا في اليوم فتحت شهية بن سلمان للقبض عليهم ومصادرة أموالهم لسد العجز!

وختمت بقولها: فخورة بأن زملائي في مجلس الاشراف على فيسبوك من خلفيات متنوعة دينيا ومهنيا وسياسيا ، ويتحدثون أكثر من 27 لغة. كما انهم من القيادات العالمية المشهورة بانحيازها للقيم الديمقراطية ودفاعها عن الحقوق والحريات وفي مقدمتها حرية التعبير ومجتمع المعرفة والحق في الحصول على المعلومة وتداولها، سنعمل بكل استقلاليةوشفافية للفصل في قضايا المحتوى في فيسبوك وانستجرام واتخاذ قرارات ملزمة بشأن ماينشر وماالذي لاينشر فيهما،مع مراعاة حريةالتعبير ومبادئ حقوق الإنسان،وسنكون بمثابة عدسةناقدة ومساءلة لفيسبوك وانستجرام وقراراتنا ملزمة لهما بغض النظر عن مصالحهما الاقتصادية أو السياسية”

وقال مدير المجلس توماس هيوز خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف: “يملك هؤلاء الأشخاص مجموعة متنوعة من الأفكار والخلفيات والمعتقدات لكنهم يتشاركون التزاما عميقا  في تعزيز حقوق الإنسان وحرية التعبير”.

ومن المقرر أن يصبح عدد أعضاء هذا المجلس 40 عضوا، ولم يتضح بعد متى سيبدأ عمله بسبب القيود المفروضة على التجمعات والسفر بسبب جائحة كوفيد-19 لكن أعضاءه عقدوا اجتماعات عبر الإنترنت وباشروا التدريبات، على ما قال هيوز.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.