رغم قرار حظر التجول.. خروج عشرات الآلاف للاحتجاج والبنتاغون ينقل 1600 من قوات الجيش إلى واشنطن

0

الدبور – رغم قرار الذي فرضته العديد من سلطات الولايات المختلفة التي شهدت أعمال إحتجاج ومظاهرات وما صحبها من أعمال عنف وسرقات، تظاهر عشرات الآلاف في شوارع مدن أمريكية رئيسية يوم الثلاثاء لليلة ثامنة على التوالي من الاحتجاجات على مقتل رجل أسود أثناء اعتقاله، في تحد لمناشدات رؤساء البلدية ولحظر التجول الصارم ولإجراءات أخرى تهدف إلى وقف الاحتجاجات.

وخرجت مسيرات حاشدة في لوس انجليس وفيلادلفيا وأتلانتا ونيويورك وكذلك في العاصمة واشنطن قرب المتنزه الذي أُجلي المتظاهرون عنه أمس الاثنين لإفساح الطريق أمام الرئيس دونالد حتى يسير من البيت الأبيض إلى كنيسة قريبة لالتقاط صورة.

وعلى الرغم من أن مسيرات التضامن مع الأمريكي القتيل وغيره من ضحايا وحشية الشرطة تكون سلمية في الأغلب خلال النهار فإن بعض الحشود ترتكب أعمال شغب وتخريب وإحراق ونهب في كل ليلة. وتعرض خمسة من أفراد الشرطة لإطلاق نار في مدينتين مساء يوم الاثنين.

و قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الثلاثاء إنها نقلت نحو 1600 من قوات الجيش إلى منطقة العاصمة واشنطن وذلك بعد احتجاجات عنيفة في المدينة أثناء الليل على مدى أيام.

- Advertisement -

وقال جوناثان راث هوفمان المتحدث باسم البنتاغون في بيان إن القوات ”في حالة تأهب قصوى“ لكنها ”لا تشارك في الدعم الدفاعي لعمليات السلطة المدنية“.

وجثا متظاهرون على الركبة خارج مبنى الكونجرس يوم الثلاثاء مرددين هتاف ”الصمت هو العنف“ و“لا عدالة، لا سلام“ فيما تصدى لهم أفراد الشرطة قبل بدء حظر التجول الذي فرضته الحكومة.

وظل الحشد في متنزه لافاييت وغيره بعد حلول الليل رغم حظر التجول وتعهدات ترامب بالتصدي لمن وصفهم بأنهم ”قطاع طرق“ و“بلطجية“ باستخدام الحرس الوطني بل وقوات الجيش عند الضرورة.

 

وبعد أن بدأ حظر التجول في مدينة نيويورك، سار آلاف المحتجين من مركز باركليز باتجاه جسر بروكلين فيما حلقت طائرات الهليكوبتر التابعة للشرطة فوقهم.

وملأ مئات المحتجين شارع هوليوود بمدينة لوس انجليس. وتجمع آخرون أمام مقر إدارة شرطة لوس انجليس وكانوا في بعض الحالات يعانقون ويصافحون صفا من الضباط في الخارج.

وكانت لوس انجليس مسرحا لأعمال شغب عنيفة في ربيع عام 1992 بعد تبرئة ساحة أربعة ضباط متهمين بضرب السائق الأسود رودني كينج. وأسفرت الأحداث عن مقتل أكثر من 60 شخصا وتسببت في أضرار تقدر بنحو مليار دولار.

 

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.