لماذا المكتب الخاص في سلطنة عمان؟ وماذا يريد السلطان هيثم؟ وبماذا يختلف عن المكتب السلطاني؟

0

الدبور – أثار إعلان السلطان هيثم بن طارق سلطان سلطنة عمان إنشاء مكتب خاص في البلاط السلطاني، الكثير من التساؤلات و الامنيات بين النشطاء في مواقع التواصل الإجتماعي، فماذا يريد السلطان من هذا المكتب وتعيين مسؤول برتبة وزير عليه، ولماذا في البلاط السلطاني؟

كتب الكثير من النشطاء عن المكتب الخاص، وقيل أن المكتب الخاص هو عين السلطان على السلطنة وعلى حال السلطنة و المواطنين، فهو نافذة له للإطلاع على حال المواطنين، حيث سيكون في هذا المكت مسؤول أمام السلطان، وله مجموعة كبيرة من الموظفين في إختصاصات مختلة في نواحي إدارة الدولة.

وجاء في المرسوم السلطاني: “يُعين الدكتور حمد بن سعيد بن سليمان العوفي رئيساً للمكتب الخاص بذات مرتبته ومخصصاته المالية”.

وتسري على المكتب الخاص وموظفيه ـ بحسب نص المرسوم السلطاني ـ أحكام القانون الخاص بالنظام المالي لديوان البلاط السلطاني، وقانون معاشات ومكافآت ما بعد الخدمة لموظفي ديوان البلاط السلطاني العمانيين، والقانون الخاص بنظام الموظفين بديوان البلاط السلطاني المشار إليه، ويكون لرئيس المكتب الخاص صلاحيات الوزير المنصوص عليها في هذه القوانين.

جدير بالذكر أن حمد العوفي كان يشغل منصب وزير الزراعة والثروة السمكية منذ أبريل 2019، قبل أن يتولى رئاسة المكتب الخاص لسلطان عُمان، وسيحتفظ بلقبه كوزير، لذلك سيكون مسؤول المكتب الخاص برتبة وزير.

إقرأ أيضا: بعد حصار 3 سنوات خسرت حليب المراعي وعززت صناعتها الثقيلة وأصبحت قطر العظمى

النشطاء تفاعلوا بشكل واسع مع القرار الذي يتبر أهم قرار إتخذه السلطان حتى اليوم، لأنه بالنسبة له يشكل وسيلة تواصل مباشرة مع السلطان، ويدل على رغبة السلطان التواصل مع المواطنين بشكل شبه مباشر ليتعرف على مطالبهم وشكاويهم عن طريق المكتب الخاص، و الذي من مهامه أيضا وضع إستراتجيات عام للسلطنة من ناحية الإقتصاد و الاعمال والأهم البدأ في تعمين الوظائف، وهو الامر الذي شدد عليه وطلب أن ينتهي بنهاية العام القادم.

ناشط علق وقال: “نأمل أن يكون مكتب خاص يخدم المواطن والوطن بكل النواحي التي ينبغي تطويرها في حياتنا وبلادنا ، كذالك نأمل أن يكون الدكتور حمد العوفي ، شخصيه حريصه علئ أمانة المواطن والوطن ، وفقكم الله ،وحفظ الله”

بينما قال أخر: يبدوا أن التحولات التي ستشهدها السلطنة ضخمة لا يمكن تصورها. بينما اجاب ناشط عن الفرق بين المكتب الخاص و المكتب السلطاني، فقال ما نصصه: “لمن يتساءل عن الفرق بين #المكتب_الخاص والمكتب السلطاني، فباعتقادي أن المكتب الخاص هو فريق يجمع خبراء في عدة تخصصات يعينون السلطان على تقييم المقترحات المقدمة من مختلف الجهات بمهنية عالية مثلما يقترحون حلولاً وفق ما يتم تكليفهم به، أما المكتب السلطاني فهو جهاز أمني صرف.”

بينما وصف ناشط المكتب الخاص بغرفة عمليات مصغرة، حيث قال: “أظن أنه غرف عمليات مصغرة متواصلة مباشرة مع حضرة صاحب الجلالة #السلطان_هيثم_بن_طارق حفظه الله ورعاه لتحقيق كل طموحات الشعب العماني ورفع المقترحات العملية المدروسة بعناية والملاحظات ورؤية عمان 2040″

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.