فيديو أبومنشار يورط مساعدة ترامب فقامت بحذفه مراعاة للمشاعر.. شاهد أبومنشار!

0

الدبور – فيديو أبومنشار الذي إنتشر بشكل واسع في وسائل التواصل الإجتماعي، تورط به مساعدة للرئيس ترامب عندما قامت بإعادة نشره على حسابه، الامر الذي زاد من حالة الغضب وإثارة المشاعر، ليس لدى الشعب السعودي لأنه يمس أميرهم، بل لدى الشعب الأمريكي هذه المرة.

فلغة المنشار قد تمر مرور الكرام في السعودية، وبل تجد من يبررها ويدافع عن منشار سموه ويبارك له ما قام به من تقطيع، حيث قطع بن سلمان بالمنشار الصحفي السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده، وخرج جميع من نفذ وخطط براءة.

في أمريكا إختلف الوضع، مثل هذه الأفاعال لا تمر مرور الكرام حتى قبل أن تحصل، فقد اعتذرت مرسيدس شلاب، المساعِدة الكبيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت 6 يونيو/حزيران 2020، عن ترويجها لمقطع فيديو مُفعم بالعنصرية على تويتر، يُظهر رجلاً يهاجم بمنشار كهربائيٍّ متظاهرين غاضبين من مقتل جورج فلويد بسبب طريقة اعتقاله من الشرطة، وحظي الفيديو بانتشار واسع على شبكات التواصل الاجتماعي. 

المتحدثة الأبرز باسم ترامب قالت إنها “تعتذر بشدة” عن إعادة بث الفيديو، وأضافت في رسالة عبر البريد الإلكتروني لوكالة رويترز: “أعدت بث المقطع المصور دون مشاهدته كله. حذفت هذه التغريدة. لم أكن أتعمد ترويج استخدام هذه الكلمة عن قصد”.

- Advertisement -

جاء حذف التغريدة بعد انتقادات واسعة تعرضت لها شلاب على موقع تويتر، لا سيما أنها أعادت نشرها في وقت تعيش فيه ولايات أمريكية وسط احتقان واسع وغضب من مقتل فلويد نتيجة ضغط رجل شرطة بركبته على رقبته لمدة تسع دقائق تقريباً في أثناء اعتقاله.

كما أن الاحتجاجات تتركز على المطالبة بإيقاف العنصرية الموجهة ضد الأمريكيين أصحاب البشرة السوداء، وكذلك إيقاف طرق الاعتقال التعسفية التي يتعرضون لها من قِبل الشرطة. 

الفيديو الذي نشرته شلاب كان قد انتشر بشكل واسع بين الأمريكيين على شبكات التواصل، ويُظهر رجلاً يملك متجراً في ولاية تكساس، هجم بمنشار آلي على مُحتجين متضامنين مع جورج فلويد، ويقول لهم مستخدماً كلمات عنصرية: “لا تسمحوا لأولئك الزنوج الملاعين بخداعكم. أولئك الرعاع الملاعين وهراء الأنتيفا”.

 يظهر الرجل في مقطع الفيديو الذي انتشر الجمعة 5 يونيو/حزيران 2020، مرتدياً قبعة كرة قاعدة (بيسبول)، ويتقدّم في اتجاه مجموعة من الناس بوسط مدينة ماكالين في ولاية تكساس، صارخاً: “ارحلوا! عودوا إلى منازلكم”، ليركضوا مبتعدين عنه أمام أحد المتاجر. 

يُمكن سماع صوته وهو يصرخ في مقطعٍ مدته 30 ثانية، بعد أن جلب المنشار الآلي من شاحنته القريبة وهو يهاجم حركة أنتيفا المناهضة للفاشية التي برزت عقب مسيرة “وحّدوا اليمين” التي نظّمها المؤمنون بتفوُّق البيض في شارلوتسفيل عام 2017.

يواصل الرجل صراخه في الفيديو ويقول: “لا تسمحوا لأولئك الحمقى بالكذب عليكم”، في حين ابتعد الحشد عن الرصيف المواجه للمتجر. وأردف: “نحن هنا في وادي ريو غراندي”، ورغم عدم وضوح الصوت بسبب ارتداء الشهود للأقنعة الطبية، لكن يبدو أن أحد الأشخاص قال له: “ها نحن نمشي”، لكنّه واصل إبعادهم عن واجهة متجره وهو لا يزال يحمل المنشار الآلي.

الفيديو الذي أثار الضجة وصل إلى الشرطة وجاري التحقق من صاحب المقطع ومحاسبته على ترويع الناس في الشارع العام، ويعتقد إنه سيحاسب أكثر على تعديه على حقوق الملكية للمنشار و التقطيع بالمنشار التي تعود لولي عهد السعودية بن سلمان، الذي حصل على لقب أبومنشار بكل جدارة.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.