عيال زايد “حرامية أشجار”.. مسؤول يمني يتهم الإمارات بسرقة أشجار سقطرى

0

الدبور – فوق كل الفضائح و البلاوي التي قاموا بها، عيال زايد أصبحوا بعد مهنة القرصنة التي مارسوها لسنوات وآخرها قرصنة وكالة الانباء القطرية، اليوم أصبحوا “حرامية” أشجار، فقد إتهم مسؤول يمني الإمارات بسرقة أشجار سقطرى اليمنية، فلم يكفهم تدمير اليمن وقتل أطفاله وتشريد أهله، وسرقة خيراته، أيضا اموا بسرقة أشجار من جزيرة سقطرى.

و اتهم مستشار وزير الإعلام اليمني “مختار الرحبي”، المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من عيال زايد في الإمارات، بتنفيذ خطة لتسهيل عمليات تهريب الأشجار النادرة من جزيرة سقطرى (جنوب شرقي اليمن) إلى الإمارات.

وقال “الرحبي”، في تغريدة له عبر حسابه بموقع “تويتر”: “الإرهابي رأفت الثقلي (رئيس ما تُسمى بالقيادة المحلية للمجلس الانتقالي في سقطرى) يوجة المليشيات التابعة له بتسهيل دخول وخروج الإماراتيين والتابعين لهم والعاملين معهم من المنافذ”.

وأضاف: “يأتي هذا في إطار خطة لتسليم المنافذ الجوية والبحرية لدويلة الإمارات لتسهيل تهريب الأفراد وكذلك النباتات والأشجار النادرة، وتهريب سلاح للمليشيات من الإمارات”.

- Advertisement -

وسبق أن حذر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من عمليات نهب منظم تقودها الإمارات، وتطال بشكل أساسي شجرة “دم الأخوين”، وهي تُعرف أيضا بـ”دم التنين”، وموطنها جزيرة سقطرى فقط.

إقرأ أيضا: ناشط أردني يطالب الأردن بطرد دبلوماسي إماراتي بعد فضيحة الذباب الإماراتي

وتعتبر أشجار “دوم الأخوين” واحدة من أهم معالم جزيرة سقطرى، ومعروفة محليا أيضا باسم “عرهيب”.

وتستخدم هذه الأشجار في مجموعة واسعة من الاستخدامات الطبية، التي أشار إليها القدماء باسم “سينابار”، وتم استخدامها منذ ما قبل 60 سنة قبل الميلاد، حسب الموقع.

وعلق ناشط على التغريدة بقوله كما لسع الدبور: “كمان طلعوا عيال زايد حرامية أشجار”

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.