النشطاء في سلطنة عمان لقنوا الذباب الإماراتي درسا قاسيا بعد الإساءة للسلطان قابوس

0

الدبور – النشطاء في سلطنة عمان لقنوا الذباب الإماراتي درسا لن ينسوه، بعد الإساءة للسلطان قابوس رحمه الله، كرد على فضيحة الذباب الإماراتي التي كشف عنها حساب هاكرز عمان، ويبدو أن عيال زايد جن جنونهم بعدها، كيف قام ناشط عماني تحت اسم هاكرز عمان بكشف الأسماء الحقيقية لمن يدير حسابات الذباب الإماراتي، وخصوصا فضح الأسماء التي تغرد بأسماء عمانية وكويتية وقطرية لبث الفتنة.

المصيبة التي كشفها الناشط العماني “هاكرز عمان”، هي أن الأسماء الحقيقية التي تدير عمل الذباب المتخصص بمهاجمة سلطنة عمان، ومحاولة بث الفتنة وزعزعة الإستقرار داخل السلطنة، هي أسماء لأشخاص  يعملون في مناصب حكومية، ومنهم من يعمل في الملحقية العسكرية في سفارة الإمارات في الأردن وغيره من الشخصيات التابعة لدولة الإمارات وليس مجرد مواطنيين عاديين.

مما يدل على أن الحملة ممنهجة من أعلى رأس في الدولة، وهو أمر معروف ولا يخفى حتى على أصغر طفل في السلطنة، فيكفي ان تعلم أن أحد المقربين من بن زايد شيطان العرب، هو وزير القذارة في الدولة حمد المزروعي، ولا يجرؤ أحد في الدولة مهما كبر منصبه ان ينتقد المزروعي على ما ينشره من قذارة باسم الدولة.

ويبدو أن الفيديوهات التي نشرها هاكرز عمان وتفرد الدبور بنشرها كاملة على موقعه، بعدما تم حذفها من قبل إدارة تويتر كما اطلع الدبور، يبدو إنها اوجعت عيال زايد وضربتهم في مقتل، حيث زاد عيار الهجوم على السلطنة، وعلى السلطان قابوس رحمه الله، فلا حدود للقذارة الإماراتية، فكيف لمن يدخل في الأعراض أن يترك الاموات من قذارته.

وركز الذباب الإماراتي على علاقة السلطنة بدولة الإحتلال، مع العلم أن اللقاء الذي تم العام الماضي بين السلطان قابوس و نتنياهو، كان للتنسيق في حل القضية الفلسطينية وبعلم السلطة نفسها وبتنسيق وطلب منها لمحاولة إيجاد حلا ما في المفاوضات المتعثرة بين السلطة و الإحتلال، وفي نفس الوقت تسارع الإمارات التي تتهم السلطان قابوس بالتطبيع، تسارع للتطبيع وبل هناك تعاون علني تفاخر به الإماراتـ كان آخره من أيام عندما تم الإتفاق على التعاون بما يخص فيروس كورونا.

- Advertisement -

وقال إماراتي بتغريدة لسعها الدبور ردا على تغريدة نشرها الإماراتي جمال السويدي ما نصه: “نعم هذا واقع أول دولة في منطقة الخليج العربي زارها رئيس الوزراء نتنياهو سلطنة عمان. . و أول دولة في المنطقة زارها شمعون بيريز عندما كان رئيس وزراء اسرائيل هي قطر.”

ليرد عليه ناشط عماني بقوله: “المنصوري والشرذمة التي معك في الساحل التائه هذا ردي عليك واتمنى ان تفتح فكرك وعيونك وتتيقن كيف العماني يستطيع اللعب بكم ويكابر الدول العظمى على مستقبل الخليج والعالم والزم حدودك عندما تشاهد مغرد عُماني وانهض واقفاً واضرب له تحية فهم اسيادك واسياد معازيبك”

ورد الناشط العماني المعروف أبو مستهيل أيضا، حيث قال ما نصه: “وأول دولة تستأجر شركات إسرائيلية للتجسس على شعبها هي الامارات فالمعزب يثق باليهود أكثر من شعبه وأول دولة طار شيوخها لتل أبيب كالخفافيش ليلا هي الامارات وأول دولة عمل هلالها الأحمر مطاريش وجواسيس لدى الموساد بغزه هي الامارات وأول دولة تحكمها إسرائيل بالخليج هي الامارات عبر دحلان”

وقال آخر ما نصه: أتعجَّب منكم ألم تكفيكن الصفعات المتتالية التي وجهها لكم العمانيين؟ نصيحتي لكم أن تحفظوا ماء وجوهكم. بينما قال ناشط عماني: “النشيد الوطني الإسرائيلي يعزف لأول مرة في دولة الامارات العربية . وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغف ، التي ذرفت دموع عند سماعها النشيد الوطني الإسرائيلي يعزف على ارض الامارات .

واطلق النشطاء وسم #ابواق_بن_زايد_تسيء_لقابوس ، حيث نشر الكثير من النشطاء ردودا قاسية على الذباب الإماراتي، لسع الدبور بعضا منها وينشرها لكم.

إقرأ أيضا: شاهد الفيديو الذي هز الإمارات و حذفه تويتر فور نشره عن الذباب الإماراتي الجزء الرابع

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.