هكذا ردت تركيا على إدانة مصر لعملية الجيش التركي في شمال العراق: هههههه

3

الدبور – ردت تركيا على البيان المصري الذي أدان عمليتي “مخلب النسر” و”مخلب النمر”، للجيش التركي في شمالي العراق، واصفة إياها بالـ”كوميديا السوداء”.

و قال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي: “بيان الإدانة الصادر عن وزارة خارجية جمهورية مصر العربية، بحق عمليتي مخلب النمر ومخلب النسر، لقواتنا المسلحة ضد تنظيم “بي كا كا” الإرهابي شمالي العراق، والذي أوقع الظلم بحق مواطنينا والمواطنين العراقيين على حد سواء، واتهام البيان لدولتنا بأنها مصدر عدم الاستقرار في المنطقة، غير مقبول”.

وأضاف: “إدانة العمليات التركية ضد الإرهاب، كوميديا سوداء”، مشيرا إلى أن “مثل هذه التصريحات اللا مسؤولة لا تخدم الشعب العراقي كما زعمت، بل تندرج ضمن مساع تخدم أجندات منظمة “بي كا كا” الإرهابية الملطخة يديها بالدماء”.

وشدد أقصوي، على ضرورة “عدم التغافل عن أن منظمة “بي كا كا” الإرهابية تشكل تهديدا على استقرار وأمن ووحدة أراضي العراق”.

وكانت الخارجية المصرية أدانت أمس الجمعة استمرار “الانتهاكات التركية للأراضي العراقية”، معتبرة أنها تعمل ذلك متسترة بدعاوى الأمن القومي الواهية.

وأكدت في بيان لها، أن استمرار هذا النهج المرفوض من شأنه تقويض الأمن والسلم الإقليمي، إذ يتبدى من تكرار “مثل هذه الممارسات العدوانية حقيقة الواقع الذي تنوي تركيا فرضه على الجميع، وهو ما يثبت ما دفعت به مصر مرارا من كون تركيا مصدرا رئيسا من مصادر عدم الاستقرار في المنطقة”.

إقرأ أيضا: ضربة تركية جديدة على رأس بن زايد، لن تفلت الإمارات من تركيا (فيديو)

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ABUELABED يقول

    اريد ان اعرف من هى مصر لتتدخل بما لايعنيها
    اللى استحوا ماتوا على رايهم

  2. ادم يقول

    من المفروض من العملاق العثماني ان لا يرد علي هؤلاء الشراذمة “مصر الامارات السعودية) لانهم لا يمثلون الا حزب السفالة و التفاهة و الوساخة هؤلاء حثالة الدول وهم مقارنة مع العملاق العثماني مثل المقارنة بين الفيل و البعوضة

  3. فاخر يقول

    لا يخفى على اي انسان مثقف و متعلم من هم الاكراد وكيف هم اداة لتخريب المنطقة و الاسلام بشكل خاص و كيف زرعوا الفتنة و العنصرية و الحقد باسم القومية ولو نرجع الى التاريخ لنعرف لماذا عارض امريكا باقامة دولة كردية ولماذا اعدم احد من اعلن الدولة (محمد قاضي) و افرج عن الاخر (مصطفى البرزاني) بحماية ورعاية و سند امريكا ليكون اداة التخريب و القتل في المنطقة وبعدها تاسست عدة احزاب ارهابية ومنها حزب العمال وجميعهم احزاب ماركسية ملحدة و ضد الاسلام والدول المساندة لهم امريكا و فرنسا و المانيا و بيرطانية و بلجيكا و نمسا ويونان و ارمينيا و اسرائيل و الفترة الاخيرة الامارات و السعودية و مصر. والان ايها القارئ فسر لنفسك ما هو هدف الدول المساندة لهؤلاء الارهابيون قاتلوا الاطفال والنساء و العزل من هذا التخريب وما مصلحة هذه الدول بزويد الارهابيون كل الاسلحة المتطورة و المال و التدريبات ؟ هل فعلا من اجل اقامة دولة كردية ؟ ام مجرد لاستخدامهم مثل الكلاب لقتل الابرياء وزرع الفتن في الامة الاسلامية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.